إختر عدداً من الأرشيف  
برعاية الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الامارات رئيس الوزراء حاكم الامارة
دبي استضافت اول قمة عالمية للاقتصاد الاخضر في الشرق الاوسط وشمال افريقيا

عقدت في امارة دبي بدولة الامارات العربية المتحدة، اول قمة عالمية للاقتصاد الاخضر في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، وقد رعى هذه القمة باني نهضة دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئىس مجلس الوزراء حاكم دبي. كانت هذه القمة تحت عنوان: شراكات عالمية لمستقبل مستدام، والتأمت باحدى قاعات مركز دبي العالمي للمؤتمرات والمعارض، والتقى فيها قادة حكوميون، وشخصيات من عالم المال والاعمال، والتقى الجميع تحت هدف جمع شراكات دولية ورسم معالم للمستقبل المستدام لشعوب العالم، وقد شاركت في هذه القمة اعرق واهم المؤسسات الدولية المهتمة بالاقتصاد الاخضر.
افتتح القمة رئيس المجلس الاعلى للطاقة في دبي سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم، وحضر الى جانبه نائب رئيس المجلس الاعلى عضو مجلس الادارة المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي سعادة سعيد محمد الطاير.
وحضرت الافتتاح ايضا معالي وزيرة الدولة ريم الهاشمي، ومعالي وزيرة البيئة في المملكة المغربية حكيمة الحيطة، وسعادة وزير الموارد الطبيعية والاغذية في حكومة ويلز الون ديفيس، ونائبة الرئيس في ايل دو فرنس ورئيسة مؤسسة الطريق الى باريس ٢٠١٥ السيدة ميشيل صبان، والقائد العام للقيادة العامة لشرطة دبي اللواء خميس مطر المزينة، ووكيل وزارة الطاقة الدكتور مطر النيادي، ومدير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة ارينا عدنان امين، والوكيل المساعد لوزارة البيئة والمياه لشؤون البيئة المهندسة عائشة العبدولي، كما حضر سفراء ودبلوماسيون وفعاليات اقتصادية وتجارية وعلمية ووطنية وعالمية.
وقد القى كلمة افتتاح القمة بالنيابة عن رئىس المجلس الاعلى للطاقة في دبي سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم، سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الاعلى والعضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، فاستهلها بالترحيب بالمشاركين موضحا ان هدف القمة هو البحث في التحديات التي تواجه البشرية في توفير طاقة مستدامة ونظيفة تلبي احتياجات شعوب العالم من الطاقة اللازمة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وتوفر التطور والرفاه، مؤكدا على ان انعقاد هذه القمة يأتي في وقت اصبحنا نواجه فيه جميعا تحديات
>>أضغط لقراءة كامل المقال

جعجع فرض نفسه مرشحاً قوياً
وحصد المكاسب قبل الوصول الى النتائج
السلسلة إلى تأجيل ولكن ماذا بعدها؟
وما هو ارتباطها بالإستحقاق الرئاسي؟
عندما بدأ رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع تلميحاته الى انه قد يكون مرشحاً لرئاسة الجمهورية، اعتقد كثيرون ان الأمر لن يتعدّى الاثارة السياسية والتلويح بخوض السباق الى قصر بعبدا. لكن الرجل تجاوز هذه التقديرات الخاطئة، واندفع باتجاه الاعلان رسميا عن ترشيح نفسه للموقع الرسمي الاول في الدولة. فهل أصبح هذا الترشيح اليوم جديا الى حد الاعتقاد بأن جعجع قد يكون الرئيس المقبل للجمهورية، ام أن وراء هذه الاندفاعة غايات أخرى، يعتقد الحكيم انه سيحققها، حتى لو لم يربح المعركة الرئاسية؟
ردود الفعل الصاخبة التي أثارها اعلان جعجع ترشحه الى الانتخابات الرئاسية، عكس واقعا لا يمكن التنكّر له، وهو أن هذا الترشيح ليس عاديا، ولايمكن أن يمر بهدوء مثل اي ترشيح آخر.
بالنسبة الى محازبي وأنصار حزب القوات اللبنانية، جاء هذا الترشيح لينهي فترة من الشكوك والحرمان، حيث كان من المسلمات ان يكون الخصم السياسي الاول للحكيم، العماد ميشال عون هو مرشح بديهي وطبيعي لرئاسة الجمهورية، في حين ان رئيس حزب القوات محروم من هذا الامتياز
>> أنقر لقراءة كامل المقال
كان يجبُ أن يَحصُلَ ما حَصَلَ في الجلسة النيابية العامة في 15 نيسان 2014، لتبريد الرؤوس الحامية سواء النيابية منها أو النقابية أو السياسية.
كان يجبُ أن يَحصُلَ ما حَصَلَ بغية تفادي انهيار الجمهورية عشية إستحقاق رئاسة الجمهورية.
وليس من باب المصادفة أن يتكتَّل خمسةٌ وستون نائباً، للتصويت على إرجاء البتِّ بالسلسلة خمسةَ عشرَ يوماً، في مقابل سبعةٍ
>> أنقر لقراءة كامل المقال


التقى الابراهيمي وسفراء عربا وممثلو الدول الاجنبية والعربية بالامم المتحدة في جنيف
البطريرك الراعي حاضَرَ عن المسيحيين ومستقبل الشرق الاوسط
مواصلة التأكيد على ضرورة انتخاب رئيس جمهورية ضمن المهلة الدستورية
لماذا تفجير الملفات الإجتماعية قبيل الإستحقاق الرئاسي؟
بري نحو جلسة إنتخابية أولى قبل نهاية نيسان
كان البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي غائباً طوال الاسبوع الماضي خارج لبنان، ولكنه بقي حاضراً في الاستحقاق الرئاسي، الذي بدأ العد التنازلي لاستنزاف الايام المتبقية من المهلة الدستورية للانتخاب وموعدها الاخير ٢٥ ايار/مايو المقبل، اي بعد اقل من اسبوعين. لقد جعل الكاردينال المجاهد هذا الاستحقاق معركته الوطنية بوجهها السياسي. من منطلق ان انتخاب رئىس الجمهورية هو عمل دستوري سياسي لاكمال العقد الوطني للصيغة اللبنانية. ومن دون هذا الانتخاب، سيفقد هذا العقد واسطته اي الحبة التي تقع في واسطته العقد وهي في العادة الحبة الاكبر.
في جنيف التي زارها البطريرك في الاسبوع الماضي التقى الموفد الاممي الى سوريا الاخضر الابراهيمي في مقر الامم المتحدة في العاصمة السويسرية، كما التقى ممثلي الدول العربية في جنيف وحاضر عن المسيحيين ومستقبل المنطقة، والى اللقاء مع الابراهيمي رافقه السفير البابوي المونسنيور سيلفانو توماسي والمطران بولس صياح، والمونسنيور ريتشارد غيرا والمحامي وليد غياض. وهذا التشكيل في وفد البطريرك يعكس مدى اهتمامه بالموضوع الذي كان محور اللقاء بعنوانه العريض: الوجود المسيحي في الشرق العربي. وما انتخاب رئيس جمهورية لبنان الا جزء اساسي من هذا الموضوع، او من عنوانه الرئيسي.
وللدلالة على اهمية اللقاء حضر الاجتماع عدد من مساعدي الابراهيمي لشؤون الشرق الاوسط. وقد تناول البحث الاوضاع في لبنان وتأثيرات الحرب في سوريا عليه، من الناحيتين السياسية والأمنية، ولا سيما وجود ما يفوق المليون نازح سوري، ونتائج هذا النزوح السلبية على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والزمنية.
كذلك تناول الحديث أهمية انتخاب رئيس جديد للجمهورية في المهلة الدستورية، الامر الذي يعطي دفعا للمؤسسات الدستورية، ويسهل دور لبنان على صعيد المنطقة كعنصر استقرار وسلام، انطلاقا من ميزته كعيش مشترك قائم على المساواة بين المسيحيين والمسلمين، وعلى الممارسة الديمقراطية. وتناول الحديث أيضا ضرورة وقف الحرب في سوريا وإيجاد حلول سياسية عادلة ومنصفة للجميع تسير بالبلاد الى الامام في تطلعات شعبها.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
يكاد الشهر الأول من المهلة الدستورية ينقضي، ولم تَفُح رائحة لمعركة إنتخابية حقيقية في المهلة المحددة، أي قبل 25 أيار/مايو المقبل. وبدلاً من البحث الحقيقي عن مخرج يجنّب الفراغ أو الشغور في الموقع الرئاسي، فوجئ كثيرون بأن بوصلة الإهتمام إنصبت في إتجاهين آخرين هما:
- طاولة الحوار حول الإستراتيجية الدفاعية التي دعا إليها رئيس الجمهورية، وفشل إجتماعها الأول، فعلَّقت نشاطها حتى 5 أيار/مايو.
- الملفات الإجتماعية الملتهبة التي تمّ فتحها في
>> أنقر لقراءة كامل المقال

عناوين أخرى
  • الجامعة اللبنانية بذكرى تأسيسها ال ٦٣ في مجمع رفيق الحريري الجامعي صرح وطني عظيم يتقلقل بين لهيب المشاكل السياسية والادارية والمالية ازمة تفريغ الاساتذة تهدد بسحب الاعتراف بأكاديمية الجامعة
  • غلاف هذا العدد