إختر عدداً من الأرشيف  
جولة للرئىس المصري في الامارات والسعودية ومحادثات مهمة
الشيخ خليفة حريص على دعم وتطوير القطاعات الاساسية في مصر
محمد بن راشد ومحمد بن زايد بحثا مع السيسي الاوضاع الاقليمية والدولية

انهى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي جولة زار خلالها على التوالي الامارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، في اطار جهود لتوحيد الصف العربي في سبيل مواجهة الاخطار التي تتعرض لها دوله، ومتضامنا مع دول الخليج في الدفاع عن أمنها. معتبرا ان هذا الأمن هو جزء من الأمن القومي المصري.
في الامارات شارك الرئىس السيسي في افتتاح فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل، وفي المملكة العربية السعودية اطمأن الى صحة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز، وكان للزيارتين جوهر مهم هو التباحث مع المسؤولين في الدولتين حول التطورات والمستجدات، ودور مصر في مواجهة المخاطر التي تحيق بالدول العربية، عبر ملء الفراغ العربي الذي تشغله كل من تركيا وايران. وبطبيعة الحال كان لهذه الزيارة هدف انمائي مصري يساعد الدولة على تخطى المصاعب الاقتصادية الموروثة اولا عن فساد مرحلة حكم الرئيس مبارك، والتداعيات التي خلفتها الثورة المصرية في مرحلة ما قبل حكم الرئىس محمد مرسي، وما فعله مرسي وبطانته الاخوانية وزاد من حدة مشاكل الدولة الشقيقة الكبرى. ويذكر ان المملكة العربية السعودية والامارات احتضنتا حكم الرئيس السيسي وقدمتا الدعم المالي والاستثماري، وتواصل الامارات عمليات الاستثمار في مصر، فيما يطمح الرئيس السيسي الى محاولة معالجة معظم مشاكل مصر، خلال السنوات الاربع المقبلة من حكمة. وتعرب مصر عن امتنانها للسياسات الاماراتية - السعودية الداعمة والمساندة. ورافق الرئيس السيسي في الزيارة ستة وزراء هم: اللواء عادل لبيب، واشرف العربي وزير التخطيط، وسامح شكري وزير الخارجية، واشرف سلمان وزير الاستثمار، ونجلاء الاهواني وزيرة التعاون الدولي، محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة.

زيارة الامارات... اهتمام وطموحات
>>أضغط لقراءة كامل المقال

النائب في تكتل التغيير والاصلاح نعمةالله ابي نصر في حوار مع الصياد:
الحوار الماروني - الماروني سهل طالما لم يلامس من سيكون رئيسا
لماذا قرعُ الطّبول
إذا لم يكن هناك حرب؟
اكد النائب في تكتل التغيير والاصلاح النائب المحامي نعمةالله ابي نصر ان التفاهم بين اللبنانيين لا يمكن ان يتم الا بالحوار مهما تعددت وطالت جلساته، فالحوار الماروني - الماروني يتمحور الآن حول حقوق المسيحيين عامة تنفيذا لاتفاق الطائف، وهو سهل بين الزعيمين المارونيين عون وجعجع طالما لم يلامس تسمية رئيس الجمهورية. كذلك بالنسبة للحوار السنّي - الشيعي فمجالات الاتفاق سهلة للغاية طالما لم يلامس مسألة جمع السلاح لصالح الشرعية اللبنانية. وشدد على ان النزوح السوري هو أخطر ما يكون على لبنان الذي هو بلد مكتظ بالسكان، وهو بلد هجرة وليس بلد لجوء، وايراداته لا تكفي حاجة ابنائه. وقال: على لبنان اعتماد الحياد الايجابي، وان يكون مع العرب اذا اتفقوا وحيادياً اذا اختلفوا.
ولفت ابي نصر في هذا الحوار مع الصياد الى ان المسيحي اللبناني يختلف عن كل مسيحيي العالم... والمسلم اللبناني، السنّي والشيعي والدرزي يختلف عن كل مسلمي العالم.

والى نص الحوار:
الى اين تتجه الامور في لبنان في ظل المعطيات الاقليمية والدولية الجديدة؟
- في لبنان كما في سائر دول العالم، بعد العولمة وخصوصا بعد ظهور التيارات الارهابية في العالم وفي الشرق الاوسط بالذات، كالقاعدة وداعش والنصرة والاحداث في سوريا، اصبح القرار الوطني النابع من ارادة الشعب يتأثر تأثيراً مباشراً بكل هذه التيارات. ويمكن للبنان مجابهة كل هذه التيارات اذا تحققت الوحدة الوطنية فعلا، لدى مختلف التيارات السياسية والطائفية. والحلّ يبدأ بالالتفاف حول
>> أنقر لقراءة كامل المقال
هل صحيح أنّ الحروب أخطر من أن يتسلّمها رجال السياسة فقط؟
إذا كان هذا القول صحيحاً فإنَّ ما يتبعه هو صحيح أيضاً وهو:
إنَّ الحروب لا تندلع بالتحاليل ولا تُخاض بالتنظيرات.
واقعُ الأمر أنَّه كلَما وقعت حادثة أو عملية، تبدأ النظريات والتنظيرات تتوالى من كل حدبٍ وصوب، من عارفين وغير عارفين ومن منظِّرين وغير منظِّرين، فهل هؤلاء يجلسون في عقول أصحاب القرار ليعرفوا ماذا يدور فيها؟
وإذا كانوا لا يجلسون في تلك العقول فلماذا يُتعِبون أنفسهم ويخلقون حالةً من الرعب والهلع في صفوف الناس؟
>> أنقر لقراءة كامل المقال


شيّع في مسجد الخاشقجي ووري الثرى في جبانة الشهداء
وداع حاشد للفقيد جناح حمود
غيابه فجيعة للاخلاق الرضية والصفات الحميدة
بهية الحريري: المشروع المشترك مع "LAU" تمهيد لتأسيس فرع للجامعة في صيدا
فجعت الأخلاق الرضيّة، والصفات الحميدة، بوفاة المأسوف على شبابه المرحوم جناح حمود والد هاني، والداه المرحوم محمد يوسف حمود، والمرحومة هيفاء مجذوب، وزوجته السيدة الفاضلة همسة عبدالله.
وقد إنهالت التعازي على عائلته والأقرباء والأنسباء، خصوصاً على شقيقه الأستاذ هاني حمود المستشار الاعلامي للرئيس سعد الحريري، الذي يتمتع بمكانة عالية، عند كل من عرفه، وعرف فيه دماثة الخلق.
وأعرب معظم السياسيين من رؤساء ووزراء ونواب حاليين، وسابقين عن أسفهم لغياب الفقيد، وأعربوا للزميل هاني مدير جريدة المستقبل عن مشاركتهم له في حزنه، وتقديرهم للنبل والعراقة في علاقاته بهم وبما يكنّه لهم ويكنونه له من صلات.
وشملت التعازي شقيقة الفقيد يمام، زوجة هيثم عرقجي، وعائلات اعمامه المرحومين رامز والشيخ احمد ومحمود وعبد الرحمن ومحي الدين والمحامي مصطفى حمود وعائلات اخواله المرحوم عبد السلام والمهندس عدنان ومحمد مجذوب.
وقد صلي على جثمانه الطاهر في جامع الخاشقجي يوم الأربعاء الماضي، ووري الثرى في جبانة الشهداء.
وتقدم المشيعين: ممثل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام السيد هشام جارودي، ممثل الرئيس سعد الحريري مدير مكتبه نادر الحريري، ممثل الرئيس فؤاد السنيورة النائب عمار حوري، وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، النواب: مروان حمادة، محمد قباني، زياد القادري، غازي يوسف، أمين عام مجلس الوزراء سهيل بوجي، أمين عام الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير، نائب رئيس تيار المستقبل النقيب سمير ضومط، وأعضاء من الأمانة العامة والمكتب السياسي والمكتب التنفيذي، مستشار الرئيس سعد الحريري داوود الصايغ، رئيس بلدية بيروت بلال حمد على رأس وفد من البلدية، نقيب المهندسين خالد شهاب، نقيب الصحافة عوني الكعكي، رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان محمد شقير، وفد من جريدة المستقبل برئاسة المدير العام رفيق النقيب، وفد من تلفزيون المستقبل وإذاعة الشرق، رفاق المرحوم، وحشد من الفعاليات السياسية والاعلامية والاجتماعية والامنية والاقتصادية.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
اعتبرت النائبة بهية الحريري ان المشروع التربوي في صيدا، الذي يقوم على التعاون مع جامعة "LAU" الذي يقوم على تدريب مستمر للاساتذة، يمهد لقيام فرع لهذه الجامعة في المدينة، وانه جزء من التنمية المستدامة فيها. قد تحدثت في لقاء مركز اكاديمية القيادة والتواصل الذي لبّى دعوتها.
وقد استضاف مركز أكاديمية القيادة والتواصل الذي تحضِّر مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة لإفتتاحه بالشراكة مع الجامعة اللبنانية الأميركية LAU مدراء مدارس الشبكة المدرسية لصيدا والجوار الذين لبوا دعوة النائبة بهية الحريري لتفقد المركز ومقره دار حمود الأثري - المبنى القديم لمدرسة عائشة أم المؤمنين في صيدا القديمة والإطلاع على اختصاصاته وما سيقدمه للقطاع التربوي خصوصا من تدريب مستمر للأساتذة والطلاب على السواء.
وعقد المدراء اجتماعهم التحضيري للملتقى التربوي السابع للقيادة التربوية - رفيق الحريري في حضرة
>> أنقر لقراءة كامل المقال

عناوين أخرى
  • موسم الثلج يحيي رياضة التزلج ورحلات العائلات الى الجبال
  • غلاف هذا العدد