إختر عدداً من الأرشيف  
الغلاف

الامارات العربية احتفلت بيوم المرأة الاماراتية... شريك في الخير والعطاء
الشيخة فاطمة: دعم القيادة أوصل الاماراتية الى اعلى المراتب وفي شتى الميادين
احتفلت دولة الامارات العربية المتحدة يوم الاثنين الماضي بيوم المرأة الاماراتية، وأجمع الاماراتيون مسؤولون ونخب على اهمية هذا اليوم الذي سبق ان اختارته أم الامارات الشيخة فاطمة بنت مبارك موعداً سنوياً لهذا الاحتفال، والذي اختارت له شعاراً: المرأة شريك في االخير والعطاء.
وبهذه المناسبة أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، رمز ومثال وقدوة، وأن المرأة الإماراتية اليوم أيضا رمز ومثال وقدوة في المنطقة، وقال سموه: فخور بالمرأة العربية والإماراتية، فخور بجميع بنات العرب.
وقال سموه عبر تويتر: تحتفل الإمارات بيوم المرأة الإماراتية.. ونحتفل معها أيضا بإنجازات أم الإمارات الشيخة فاطمة بنت مبارك التي دعمت ومكنّت وأبدعت.
كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة - بمناسبة يوم المرأة الإماراتية - أن مساهمة المرأة الإماراتية ومثابرتها وطموحاتها في مسيرة الوطن ماثلة للعيان بإنجازاتها وأعمالها.
وأضاف سموه عبر تويتر: المرأة نبض يسري في شرايين الوطن، ورافد من روافد التقدم، معها نستطيع أن نكون في الريادة بما تختزله من إمكانات وقدرات على العطاء.
وتابع سموه: صفحات كثيرة سيخلدها التاريخ ولكن تظل صفحة أم الشهيد هي الابرز في العطاء والبذل، نستلهم منها قيم حب الوطن والتضحية لأجله.
وقال سموه: المرأة الإماراتية رمز التفاني... والعطاء بجدارة واقتدار.

من جهتها هنأت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة المرأة الإماراتية باحتفالها السنوي هذا العام تحت شعار المرأة شريك في الخير والعطاء الذي خصص لها اعترافاً بعطائها وبمركزها في المجتمع وإسهاماتها في مسيرة التنمية في البلاد، ودعتها إلى الاستمرار بأن تكون عند حسن الظن بها مربية فاضلة ومتعلمة متفوقة وعاملة نشطة في كل الميادين.
وقالت سموها في كلمة لها بهذه المناسبة: إن القيادة الرشيدة في الدولة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات تستحق التقدير والثناء لأنهم رعوا المرأة الإماراتية، وجسدوا قيم العطاء التي رسمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في دعم المرأة وتمكينها من كل فرص العلم والعمل حتى نجحت ووصلت إلى أعلى المراتب العلمية والعملية.
وأضافت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أن هذه التهنئة للمرأة الإماراتية بيومها السنوي موجهة بالدرجة الأولى إلى أم الشهيد وزوجته وأهله وأبنائه الذين مارسوا أفضل قيم العطاء بفقدانهم ولدهم في ساحات الشرف وهو يدافع عن حمى الوطن والأمة، ولذلك فإني أقدر تماماً لهؤلاء الذين ضحوا بأغلى ما يكون لديهم من أجل الوطن والمواطن.
وأكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية هذا العام تحت شعار المرأة شريك في الخير والعطاء تعبير صادق عن التقدير الكبير الذي تكنه القيادة الرشيدة للمرأة ودورها الفاعل في المجتمع وبما تقدمه وقدمته من عطاءات لا حدود لها لنفسها ولأسرتها ومجتمعها وللدولة أيضاً في كل ميادين العلم والعمل. وقالت سموها: إن المرأة أثبتت قدرتها على التفاعل مع المبادرات المتعددة في الدولة وبذل العطاء لكل من يحتاجه ومشاركتها مع جميع فئات المجتمع رجالاً ونساء لإنجاح عام الخير الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، خلال العام الحالي 2017، وأن يكون عام 2018 عام زايد أيضاً وهو من مآثر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، التي تشهد على أن حياته وتاريخه كانت كلها خير، كما أن المبادئ التي أرساها عند قيام الدولة والمسيرة التي تلتها أثبتت صحة الرؤية والمنهج الذي كان نبراس عمل يقود إلى تحقيق الخير لمواطنيه وللإنسانية.

العطاء الاماراتي
وأوضحت سموها أن العطاء الإماراتي لم يكن له حدود، ولم يقتصر على الرجل فحسب بل على المرأة وكل أفراد المجتمع، وسيظل كذلك ما دامت القيادة الرشيدة للدولة ومن خلفها أبناء الوطن قد حفظوا دروس الإنسانية التي قدمها المغفور له الشيخ زايد لأبنائه المواطنين، واستفاد منها الآخرون واقتدوا بها في العمل الإنساني.
وأكدت سمو أم الإمارات أن المرأة الإماراتية كما أعطاها الوطن كل ما تريد ومكنها من ارتياد كل مجالات العمل، عليها مسؤولية كبيرة في رد الجميل للوطن والمشاركة في منهجية عمل مستمرة لترسيخ قيم التطوع والمسؤولية المجتمعية تعزيزاً لأطر تماسك وتكافل المجتمع مستلهمة منها خريطة طريق تتسم مسيرتها بعطاء متجدد لدولة تأسست على مبادئ الخير وإعلاء شأن الإنسان وإرساء قيم التعاون والتسامح.
وقالت سموها: إن المرأة الإماراتية جاهزة لكل فعل خير بما أعطاها الله من مواهب وقدرات، فهي الأم والزوجة والعاملة، ولم تقصر مع أسرتها وأطفالها الذين هم عماد المجتمع، وعطاؤها لا حدود له، وقد أثبتت الأيام والأحداث أنها على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقها في كل فعل خير أو عطاء إنساني أو مجتمعي تقوم به.
كما أشارت أم الإمارات إلى أن عمل الخير والتطوع هو شعار طبقته المرأة الإماراتية على نفسها من خلال اهتمامها بنفسها وبأسرتها أولاً وبالنجاح الباهر الذي حققته في ميادين العلم والعمل.
وذكرت سموها أن هذا الإعلان يرسخ المسؤولية المجتمعية لكل القطاعات المجتمعية لتكون المرأة الشريك الاستراتيجي، وعماد خدمة الوطن والمجتمع والمساهمة في مسيرة التنمية الشاملة، بالإضافة إلى تمكينها من تقديم خدمات حقيقية تسهم في الارتقاء بمستوى التنمية والعطاء في المجتمع الإماراتي ومن أجل تعزيز ثقافة الخير والعطاء التي أصبحت من أهم عناوين الشخصية الإماراتية والارتقاء بها نحو التقدم والازدهار.
وقالت إن المبادرات الوطنية في مجال العمل الخيري أصبحت بسبب تعددها وانتشارها محلياً وإقليمياً ودولياً مكوناً أساسياً من مكونات الشخصية الإماراتية، وأصبح للدولة الدور البارز في تحسين الحياة وصون الكرامة الإنسانية حول العالم مع ترسيخ موقعها بين الدول المانحة الأكثر عطاء وسخاء في مجال المساعدات الخارجية. ودعت سموها في ختام كلمتها أبناء الإمارات رجالاً ونساء ومؤسسات إلى التفاعل بقوة ونشاط مع شعار هذا العام للاحتفال بيوم المرأة الإماراتية كمبادرة من مبادرات عام الخير في وطن الخير الإمارات، وأن نعتمد عليها في القيام بمسؤولياتها خاصة أنها أبدعت في كل الميادين التي خاضتها.

حكمة الامارات
أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة أنه كلما أتى الاحتفال السنويّ، بيوم المرأة الإماراتية، تلهج الألسنة والقلوب، بالتحية والتهنئة، وكذلك بالشكر والعرفان والامتنان، لسمو الوالدة الفاضلة أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، نفتخر بحكمتها وتوجيهاتها، ونعتز بعملها الدائب والمستمر، في سبيل تقدم المرأة، ونهضة الأسرة، ونماء المجتمع، كما نُباهي بما تمثله بالنسبة لنا جميعاً، من قدوة حسنة، نتعلم من سموها أن إعداد المرأة في الإمارات، هو إنجاز وطني نبيل، وأن تمكينها من تحقيق كل ما وهبه الله لها من طاقات وإمكانات، في خدمة مجتمعها، ووطنها، وأمتها، وعالمها، هو أفضل عمل، وأعظم جهد - إننا اليوم، في الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية، إنما نتقدم بالتحية والتهنئة إلى سموها، ونعتز ونفتخر بكل ما تقوم به من جهود متواصلة، في سبيل تأكيد دور المرأة في المجتمع، وتعميق إنجازاتها وإسهاماتها، في مجالات الحياة كافة - نعتز ونفتخر بحرص سموها الشديد، على أن تكون المرأة الإماراتية: نموذجاً وقدوة.
وقال سموه: إننا في يوم المرأة الإماراتية، إنما نعتز ونفتخر بالذات، بالرؤية الثاقبة لسموها، وبمبادراتها الرائدة، في سبيل إزالة العوائق الاجتماعية والاقتصادية كافة، التي تحول دون تقدم المرأة، في الوطن أو في العالم كله، بل وبحرصها على توفير كل السبل، لتنمية خصائص القيادة والريادة، لدى المرأة.

حكمة الشيخ خليفة
وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، أن الاحتفال ب يوم المرأة الإماراتية في الثامن والعشرين من شهر آب/أغسطس من كل عام، يأتي إيماناً من قيادة الدولة الرشيدة بأهمية مساهمات بنات الوطن ودورهن في جهود التنمية ونهضة البلاد وتقديراً وتكريماً لما قدمن لدعم مسيرة الدولة داخل الوطن وخارجه.
وقال سموه: إن المرأة الإماراتية تحظى بتقدير قيادة الدولة ودعمها المتواصل بدءاً من قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة في الثاني من شهر كانون الاول/ديسمبر عام 1971، فقد كان القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان باني نهضة الإمارات، حريصاً على دعم المرأة وتمكينها، وإزالة جميع المعوقات التي تقف حائلاً أمام تقدمها والاعتراف بحقوقها.
ونوه سموه بما توليه قيادة الدولة من أهمية لتمكين المرأة وتعزيز مكانتها في جميع الميادين، بفضل الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إيماناً من سموهم بما قامت به المرأة في دعم مسيرة التقدم والازدهار.
وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان: إن اختيار سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة شعار المرأة شريك في الخير والعطاء لهذا العام، هو خير دليل على إيمان سموها بقدرة المرأة الإماراتية على التفاعل مع المبادرات المتعددة في الدولة، وبذل العطاء لكل من يحتاجه لإنجاح عام الخير الذي أطلقه صاحب السمو رئيس الدولة.
وأضاف سموه: إن دولة الإمارات شهدت خلال العقود الأربعة من عمر الاتحاد الكثير من التطورات الملموسة، حيث عاشت نهضة تنموية على جميع الصعد شهد لها القاصي والداني، فاستطاعت دولتنا الفتية أن تختصر الزمن، وتتجاوز التطور الذي شهدته الأمم، وقد رافق هذا التطور تحولات نوعية في مسيرة المرأة الإماراتية، حيث أولت اهتماماً متزايداً ومتنامياً بمختلف قضاياها في كل المجالات والقطاعات بما انعكس جلياً على كل المستويات الحكومية منها والأهلية.

الإرتقاء بالمرأة
كما أشار سموه إلى أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الإمارات تعمل على الارتقاء بالمرأة ودعمها إيماناً منها بأهمية دورها في المجتمع، إذ تسعى دولة الإمارات لتوفير سُبل العمل لها بالمجالات كافة بفضل توافر بيئة وقاعدة تشريعية داعمة وراسخة مكنتها من المشاركة الإيجابية في مسيرة التنمية.
وأضاف سموه: أدركت الإمارات أن للمرأة دوراً أساسياً في بنية المجتمع السليم فأقحمتها في كل الأعمال التي تستطيع أن تقدم فيها للمجتمع الكثير، فالمرأة الإماراتية ليست الأم ومربية الأجيال فقط، بل هي التي تعمل كتفاً بكتف مع الرجل لبناء إمارات المستقبل، وضمن هذه الرؤية أصبحت الإمارات مضرب مثل في ما حققته للمرأة التي عملت في كل المجالات. فهي ليست الطبيبة والمهندسة ومربية الأجيال فحسب بل هي القائدة والوزيرة ورئيسة للمجلس الوطني الاتحادي وسيدة الأعمال، وأيضاً هي المتطوعة في المجالات الإنسانية والخيرية كافة، وهي المنتسبة في الجندية المدافعة عن بلادها. كما حققت المرأة في دولة الإمارات المزيد من المكاسب والإنجازات المتميزة التي سبقت بها الكثير من النساء في العالم في إطار برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وأصبحت تتبوأ أعلى المناصب في جميع المجالات، وأضحت شريكاً أساسياً في قيادة مسيرة التنمية والتطوير والتحديث من خلال مشاركتها في السلطات السيادية الثلاث، التنفيذية والنيابية والقضائية. إضافة إلى حضورها الفاعل على ساحات العمل النسوي العربي والإقليمي والدولي.
وثمن سموه دور أمّهات شهداء الوطن الأبرار الذين قدموا أرواحهم وتضحياتهم فداء للوطن. موضحاً سموه أن أمهات الشهداء وزوجاتهم استطعن إعطاء صورة مشرفة عن الأم الإماراتية التي ضربت أروع أمثلة بمعانيها النفسية والأخلاقية وفخرها بابنها الشهيد.
وقدم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان في ختام تصريحه التهنئة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في هذا اليوم وهنيئاً للمرأة الإماراتية هذا الوسام العظيم، والذي لن يزيدها إلا إصراراً على المضي بخطى متسارعة في تحقيق المزيد من الإنجازات والمكاسب التي تساهم في مسيرة التنمية والبناء الاجتماعي.
وقد احتفلت دولة الامارات العربية المتحدة يوم الاثنين الماضي الثامن والعشرين من شهر آب/اغسطس بيوم المرأة الاماراتية ايماناً من قيادة الدولة الرشيدة بأهمية مساهمات بنات الوطن ودورهن في جهود التنمية ونهضة البلاد وتقديراً وتكريماً لما قدمنه لدعم مسيرة الدولة داخل الوطن وخارجه.
وكانت وجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الاعلى لمؤسسة التنمية الاسرية رئيسة المجلس الاعلى للامومة والطفولة بتخصيص يوم ٢٨ من شهر آب/اغسطس من كل عام للاحتفال ب يوم المرأة الاماراتية احتفاء بميلاد الاتحاد النسائي العام في ٢٨ من شهر آب/اغسطس عام ١٩٧٥، ليكون الممثل الرسمي للمرأة الاماراتية.
وتحظى المرأة الاماراتية بتقدير القيادة الرشيدة وبدعمها المتواصل بدءا من قيام اتحاد دولة الامارات العربية المتحدة في الثاني من شهر كانون الاول/ديسمبر عام ١٩٧١، فقد كان القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه باني نهضة الامارات حريصاً على دعم المرأة وتمكينها وازالة جميع المعوقات التي تقف حائلاً أمام تقدمها والاعتراف بحقوقها.

كفاءات متميزة
وقد أثبتت المرأة الإماراتية كفاءة وتميزاً في سائر المجالات حتى أصعب الصناعات وأكثرها دقة مثل الصناعات العسكرية التي اقتحمتها مواطنات خلال السنوات الماضية، الأمر الذي بات واضحاً وتجسد في شركة الإمارات للصناعات العسكرية إديك التي حرصت على تنمية الكوادر البشرية فيها ولمجموعة شركاتها، وحققت توطين أغلب المناصب العليا في مجموعة شركاتها بعد أن حققت نسبة ٨٣% في توطين الشركة الأم وتشغل المرأة الإماراتية منها نسبة ٣٥% بالمجمل كما تشغل كرسيين من أصل خمسة كراس في مناصب الشركة العليا.
وتشهد سياسة التوطين في الشركة تقدماً ملحوظاً في تعيين الإماراتيين في سائر الوظائف التشغيلية والإدارية في المجال التقني والفني الصناعي العسكري، ومما تفخر فيه الإمارات للصناعات العسكرية ومجموعة شركاتها هو مساهمتها في عملية تطوير وتنمية الكفاءات النسائية في مجال الصناعات العسكرية، فنسبة ٢٠% من مواردها البشرية الوطنية في المجموعة هي من فئة الإناث اللاتي حصلن على فرصة إثبات قدراتهن وإمكاناتهن في العمل في المجال التصنيعي التقني.
وبمناسبة يوم المرأة الإماراتية الذي اختارت له سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، شعار المرأة شريك في الخير والعطاء، قالت المتحدثة الرسمية باسم شركة الإمارات للصناعات العسكرية سارة الشروقي المدير التنفيذي لقطاع الاتصال في المجموعة: إيماناً برؤية وتوجهات الحكومة الرشيدة في ما يتعلق بالتوطين، عملت الشركة على تنمية الكفاءات المواطنة، وإتاحة الفرص لهن في عدة مجالات تقنية ومهنية وفنية ترتكز على البحوث والتطوير.
وتحت مظلة الإمارات للصناعات العسكرية ومجموعة شركاتها هناك عدد متميز من الموظفات المتخصصات ذوات المهارات التقنية والكفاءات العالية في مجالهن المرتبط بالتصنيع العسكري المهني التقني التطبيقي.
وتقول مهندسة الطيران موزة المقبالي التي تعمل في قطاع الهندسة الميكانيكية منذ 3 أعوام في شركة أمرُك لصيانة وإصلاح وعَمرة الطائرات العسكرية، عن تجربتها في العمل: كنت أول فتاة تعمل في هذا المجال، في البداية واجهت صعوبات عدم تقبل المجتمع لعمل المرأة في مجال صيانة الطائرات وهو مجال اقتصر على الذكور لفترة طويلة من الزمن، إلا أنه مع إصراري ودعم المسؤولين والأسرة لي تمكنت من تغيير هذه النظرة المحدودة لعمل المرأة في مجال صيانة وهندسة الطائرات، ولله الحمد انخرط من بعدي في التخصص نفسه عدد ملحوظ من مهندسات الطائرات.
وتقول المهندسة أمل الكلباني من شركة نمر للسيارات، والتي واكبت بدايات الشركة: إنها التحقت بالعمل فيها عام 2012 بمدينة العين، حيث عملت في أقسام مثل الجودة والأداء والصيانة وغيرها. وتضيف: رغم الضغط الذي كان يبدو عليه الأمر إلا أنه ساهم وبشكل كبير في تطوير مهاراتي وتنمية قدراتي واستيعابي المهني ورؤيتي لمراحل التصنيع وإعداد المركبات.
وتعمل المهندسة منى مبارك مديرة تقنية في شركة تاليس للحلول المتقدمة وتتميز الشركة بتقديم خدمات الدعم للقوات المسلحة الإماراتية في مجالات تشمل تطوير النظم والمنتجات والبرمجيات والحلول لأحدث التقنيات المتعلقة بأنظمة الاتصالات والرادار، والاستعانة بمصادر خارجية لصيانة منتجات الاتصالات السلكية واللاسلكية وغيرها من الخدمات. وتعمل المهندسة شما النقبي في مجال الهندسة الكهربائية في شركة الطيف، الشركة المتخصصة في تقديم دورة حياة متكاملة لأنظمة الدفاع من خلال صيانة وإصلاح وعمرة المعدات والمكونات، مدعومة بسلسلة توريد متكاملة، وأحدث الأبحاث العلمية، والتنمية والهندسة، والتدريب التقني. وتولت شما مهام الأنظمة في قسم التطوير والبحوث، ورغم الصعوبات التي واجهتها كأية امرأة تعمل في المجال العسكري وخصوصاً القطاع التقني، والذي يتطلب عملا ميدانياً من صيانة مدرعات وتطبيق تقني مهني إلا أنها وجدت دعماً ملحوظاً ومراعاة مستمرة من فريق العمل والإدارة، ساهم ذلك في تطوير قدراتها وتعزيز مهاراتها وخبرتها العملية. وتقول نورة بالسلاّح مديرة المشاريع الخاصة في شركة غلوبال ايرواسبيس لوجستكس للخدمات اللوجستية للطيران، عن تجربتها المهنية في مجال إدارة الطيران: كدراسة وتخصص واكتساب خبرة في هذا المجال لم يكن بالأمر الهين إلا أنني تمكنت من التميز في مجال تخصصي وعملي وحصلت على تقدير من حولي. وتقول مهندسة الإلكترونيات غاية الشريف التي انضمت حديثاً لشركة بارج داينامكس وهي أول منشأة في الشرق الأوسط لتطوير وتصنيع وتجميع أنظمة التوجيه فائقة الدقة للذخائر التقليدية المحمولة جواً: في فترة وجيزة تمكنت من إثبات قدرتي المهنية من خلال التركيز على العمل لأنظمة البرمجات.
وأكد الدكتور فهد سيف هرهرة المدير التنفيذي لشركة نمر للسيارات، أن قيادة الدولة تهدف إلى رفع تصنيف الدولة إلى أن تكون واحدة من أفضل 25 دولة تحقق المساواة بين الجنسين بحلول العام 2021، وذلك من خلال عدة مبادرات أهمها مبادرة تمكين المرأة.
وقال حمد سالم العامري، المدير التنفيذي لشركة كراكال الدولية: تسعى كراكال الدولية إلى نقل المعرفة وتبادل الخبرات وتوفير فرص العمل المناسبة لأبناء الدولة من ذوي الكفاءات في مجالات التسليح العسكري.



هزاع بن زايد: المرأة الإماراتية مثال مشرق
وجّه سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أسمى تمنياته إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة أم الإمارات بمزيد من العطاء والتميز، مؤكدا أن مسيرتها الحافلة بدأت بالرؤية وتعززت بالإرادة وتُوِّجت بعظيم الإنجازات.
وقال سموه في كلمة له بمناسبة يوم المرأة الإماراتية الذي يوافق 28 آب/أغسطس من كل عام: بوعيها ومثابرتها وعلمها وعملها أثبتت المرأة الإماراتية جدارتها وضربت مثالا مشرقا في مشاركة المسؤوليات والواجبات على المستويات كافة.



الوزيرة نورة الكعبي:
مكانة رفيعة حققتها المرأة
قالت نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في كلمة بالمناسبة، إن المرأة الإماراتية أصبحت اليوم وبفضل الدعم الكبير الذي تحظى به من قيادة دولة الإمارات الرشيدة ومن الرعاية الكريمة وغير المحدودة من قبل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة أم الإمارات، نموذجاً يحتذى به في النجاح والتميز في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، كما أنها أصحبت مشاركاً رئيساً في مسيرة التطور والازدهار لدولة الإمارات في سعيها لتحقيق المراكز الريادية عالمياً.
وأضافت معاليها: كما ان إعلان سمو الشيخة فاطمة أن يكون شعار اليوم لهذا العام المرأة شريك في الخير والعطاء، هو تعبير عن مسيرة العطاء والتضحية التي ميزت المرأة بالإمارات التي كانت ومازالت عنواناً لتربية الأجيال على قيم العطاء والتضحية وحب الوطن ومد يد العون لكل محتاج، وإننا في هذا اليوم نتوجه إلى كل امرأة إماراتية بأسمى عبارات التقدير والعرفان على جهودها في المساهمة الفاعلة في بناء صروح الوطن التي أصبحت شواهد بارزة لشعب لا يعرف كلمة المستحيل ويعشق المراكز الأولى.
وقالت معاليها كما اننا لا ننسى في هذه المناسبة أمهاتنا، أمهات شهداء الإمارات الأبطال اللاتي ربين أولادهن على حب الوطن والإخلاص لترابه وقيادته، فسطروا أروع ملاحم البطولة والفداء والتضحية في ميادين العز والفخر، فهم وسام على صدورنا، وتاج على رؤوسنا وعطاءات أمهاتهم ستبقى خالدة في سجلات العز والكرامة لدولة يتشارك فيها الجميع المرأة والرجل الصغير والكبير العمل كيد واحدة لرفعتها وعليائها.
وفي ختام كلمتها قالت أغتنم هذه المناسبة للتوجه بأسمى آيات التهاني إلى أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، في هذا اليوم الذي يؤكد على المكانة الرفيعة التي حققتها المرأة والتي كانت ثمرة لدعم سموها وجهودها الدؤوبة، لتعزيز دور المرأة ومكانتها في المجتمع، وضمان حصولها على أفضل الفرص في التعليم والعمل، لتكون شريكاً فاعلاً في منظومة تطور المجتمع ودعم مسيرة التنمية.



نهيان بن زايد: تجربة الامارات
نموذج رائع في المنطقة
أكد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، أن المرأة في الإمارات كافحت وناضلت منذ سنوات التأسيس الأولى وساندت الرجل ووقفت معه ودعمت مسيرة التنمية بشكل فاعل وصولا للتقدم الحضاري الذي نعاصره فكانت المرأة المثالية صاحبة التضحيات والمواقف البطولية ونجحت بكسب ثقة المجتمع يوما بعد الآخر واستفادت من مراحل التمكين وانتقلت لمرحلة القيادة ووضع الاستراتيجيات التنموية الشاملة.
وتقدم سموه بالتهنئة للمرأة الإماراتية التي تحتفي بها الإمارات تقديرا وتكريما لمسيرتها المضيئة ودورها البارز في صناعة منجزات حقيقية على أرض الواقع حتى باتت نموذجا فريدا ومثالا يحتذى به.
سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان أكد أن الإنجازات والنجاحات الكبيرة التي حققتها المرأة في الإمارات ما هي إلا النموذج للشراكة الحقيقية التي آمنت بها القيادة الرشيدة ورسختها في مجتمع الإمارات لتقود قاطرة التنمية والنماء للدولة لمراتب متقدمة بالمجالات والقطاعات كافة.
وأشاد سموه بالدعم الكبير والرعاية المتواصلة من القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمسيرة ورفعة بنات الوطن اللواتي نجحن بكسب ثقة القيادة الرشيدة والمجتمع بتفوقهن في جميع المناصب والمواقع التي قدمت خدمات كبيرة وتضحيات ومواقف عكست الصورة المتكاملة للمجتمع.
كما أوضح سموه أن الإنجازات التي حققتها المرأة الإماراتية في كل المجالات بدأت بالدعم الذي قدمه لها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي آمن بدور المرأة وإمكانياتها في الشراكة لبناء الوطن، مشيراً سموه إلى أن هذا النهج اقتفته القيادة الرشيدة وعملت به كل يوم حتى باتت تجربة الإمارات نموذجا رائعا في المنطقة، الأمر الذي نتشرف ونفخر به في الإمارات ونعتز بدور المرأة ومكانتها وأهميتها في القيادة والإدارة والمجتمع.
وقدم سموه التهنئة والتبريكات لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة أم الامارات بمناسبة يوم المرأة الإماراتية الذي خصصته سموها للاحتفاء بإنجازات المرأة في الإمارات وتثمينا لدورها الريادي وعطاءاتها السخية التي مكنت المرأة ووفرت لها كل سبل النجاح والتميز حتى باتت المرأة في الإمارات بأعلى المراتب.
كما أكد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان أن مناسبة يوم المرأة في الإمارات تمثل حدثا مميزا للاحتفاء بإنجازاتها ومسيرتها الرائعة وذلك إيمانا من قيادة الدولة الرشيدة بأهمية مساهمات بنات الوطن ودورهن في جهود التنمية ونهضة البلاد وتقديرا وتكريما لما قدمنه لدعم مسيرة الدولة داخل الوطن وخارجه.
ووجه سموه التحية والتقدير لجميع نساء الإمارات لدورهن الفاعل ومساهمتهن الرائدة، مبينا سموه أن المرأة الإماراتية برهنت يوما بعد الآخر كفاءتها وتميزها في كل ما تولته من مهام وأوكل إليها من مسؤوليات وأكدت حضورها القوي وعطاءها الفاعل والمتميز في خدمة وطنها في مختلف مجالات العمل بما في ذلك مشاركتها في صفوف القوات المسلحة والخدمة الوطنية والشرطة والأمن.
وقال سموه: نفخر بدور المرأة الإماراتية في دعم ريادة الوطن وتميزه، حيث كانت وما زالت السند الصلب وصاحبة الموقف الثابت والراسخ كما نقدر التضحيات الكبيرة والعطاءات المتواصلة للمرأة الإماراتية فهي أم الشهيد التي ضحت من أجل نصرة الوطن ودفعت بابنها في ساحات وميادين الحق لإعلاء كلمته وضربت أروع الأمثال والحكم وهي أيضا المتفوقة والوزيرة والطبيبة والعالمة والمبدعة في كل المجالات، وهنا نحييهن بإعجاب بمسيرتهن الزاخرة بالنجاحات ونبارك لهن يومهن وندعوهن لمواصلة رحلة التميز والتفوق من أجل إعلاء راية الوطن في المواقع والمجالات كافة.
    قرأ هذا المقال   13927 مرة
غلاف هذا العدد