إختر عدداً من الأرشيف  
العرب

انعقاد المؤتمر الوزاري للطاقة النووية في الإمارات يخدم تطلعاتها
الشيخ محمد بن زايد: رؤيتنا لمستقبل الطاقة النووية تخدم مشاريعنا المستقبلية
أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على تطلعات دولة الامارات العربية المتحدة ورؤيتها لمستقبل الطاقة النووية، باعتبارها شرياناً استثمارياً حيوياً للطاقة النظيفة. واعتبر سموه أن انعقاد المؤتمر الوزاري الدولي للطاقة النووية في دولة الامارات جاء في اطار هذه التطلعات.
وقد جاء كلام سمو الشيخ محمد بن زايد في أعقاب استقباله لمدير عام الوكالة الدولية للطاقة النووية يوكيا أمانو لمناسبة وجوده في الامارات مشاركاً في المؤتمر، وكان سموه استقبله الى جانب وفد من الوزراء المشاركين في المؤتمر الوزاري الدولي للطاقة النووية في القرن الواحد والعشرين الذي عقد في أبوظبي بحضور الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة والشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة العين.
ورحب الشيخ محمد بأعضاء الوفد متمنيا لهم النجاح والتوفيق في اجتماعاتهم والخروج بالنتائج والتوصيات التي من شأنها تطوير برامج الطاقة النووية السلمية.
واطلع سموه على المحاور الرئيسية لاجتماعات المؤتمر الذي اختتم اعماله يوم الأربعاء الماضي حول تقنيات الطاقة النووية المبتكرة وإدارة استدامتها وتلبية الاحتياجات العالمية منها.
وتبادل سموه الحديث حول تنامي الاحتياجات لتوفير الطاقة لخدمة متطلبات التوسع في المشاريع التنموية في مختلف البلدان، وأهمية الاستفادة من تقنيات الطاقة النووية السلمية في دفع وتحفيز عجلة النمو والتقدم لتحقيق التنمية المستدامة والالتزام بتطبيق المعايير الدولية للسلامة وحظر الانتشار.

واكد ولي عهد ابوظبي ان إقامة المؤتمر الوزاري الدولي للطاقة النووية في دولة الامارات العربية المتحدة يأتي في اطار تطلعات الدولة ورؤيتها لمستقبل الطاقة النووية باعتبارها شريانا جديدا يضاف إلى شبكة الاستثمارات الحيوية للطاقة النظيفة بالدولة بما يكفل ديمومة مشاريعنا المستقبلية، مشيرا الى المؤتمر باعتباره خطوة محفزة ترصد ملامح ومحددات المستقبل لجعل الاستثمار في الطاقة النووية خيارا مهما لتوليد الطاقة بصفته موردا آمنا وسلميا.
وناقش المؤتمر الذي شاركت فيه 68 دولة و700 مشارك، التحديات والفرص المتاحة لتطوير برامج الطاقة النووية السلمية ودور الطاقة النووية في تلبية الاحتياجات العالمية من الطاقة والإسهام في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتخفيف من آثار التغيُّر المناخي.
وتجدر الاشارة الى أن هذا المؤتمر ينعقد كل أربع سنوات.
وقد حضر اللقاء مع سمو الشيخ محمد بن زايد كل من: الشيخ سيف بن محمد آل نهيان والشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وعدد من الوزراء والمسؤولين والمواطنين.
كما استقبل الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الاماراتي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية. وبحث معه سبل تعزيز التعاون بين دولة الإمارات والوكالة الدولية للطاقة الذرية.
ورحب الشيخ عبدالله بزيارة أمانو إلى دولة الإمارات. وأكد على أهمية الشراكة بين دولة الإمارات والوكالة الدولية للطاقة الذرية ودورها في تبادل المعرفة والخبرات بين الجانبين.
    قرأ هذا المقال   133 مرة
غلاف هذا العدد