إختر عدداً من الأرشيف  
العرب

الشيخة فاطمة حضرت حفل تكريم الفائزات بجائزتها لمسابقة قراءة القرآن الكريم
سموها: المسابقة تعكس اهتمام الامارات وقيادتها في خدمة كتاب الله
رعى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حفل تكريم الفائزات في مسابقة القرآن الكريم. واكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ان هدف المسابقة التي تقام لقراءة القرآن الكريم والجوائز التي تخصصها سموها للفائزين فيها هو تحفيز المزيد من الفتيات حول العالم على الاقبال بصورة اكبر على حفظ كتاب الله واحكام تلاوته. وكانت سمو الشيخة فاطمة رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الاعلى للأمومة والطفولة الرئيس الاعلى لمؤسسة التنمية الاسرية، قد كرمت الفائزات بجوائزها في هذه المسابقة في حفل كبير أقيم لهذه المناسبة في مقر ندوة الثقافة والعلوم في دبي. وقد بلغ اجمالي هذه الجوائز مليونين و٦٠٠ الف درهم، وكانت هذه هي الدورة الثانية للمسابقة، وقد شاركت فيها قارئات للقرآن من ٧٦ دولة حول العالم.
وبهذه المناسبة أكدت سموها أن المسابقة تأتي في إطار الاهتمام الكبير الذي توليه دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة لخدمة كتاب الله والعناية المستمرة بالتشجيع على حفظ القرآن وإجادة تلاوته والاحتفاء بأهله الذين هم أهل الله وخاصته، معربة عن أملها في أن تكون المسابقة سببا في تحفيز المزيد من الفتيات حول العالم للإقبال بصورة أكبر على حفظ القرآن الكريم وإحكام تلاوته، بما لذلك من فضل وثواب عظيمين وأثره في إقامة صحيح الدين، وتزويد الأجيال الجديدة بالمفاهيم الصحيحة حول دينهم عبر الحث على التعمق في تفسير سور القرآن وآياته والتفقه في ما جاء به محكم التنزيل من أحكام وقواعد تشكل أساس حياة المسلم.
وهنأت سمو الشيخة فاطمة الفائزات، مشيدة بالمستوى الطيب الذي أظهرنه خلال المسابقة في حفظ كتاب الله وتلاوة آياته، وما أبرزه ذلك من مدى العناية التي أولينها للحفظ السليم الذي يراعي قواعد التلاوة وفق القراءات المختلفة، وأعربت سموها لجميع المشاركات في المسابقة، عن خالص أمنياتها لهن بدوام التوفيق والتميز داعية إياهن إلى أن يكن سببا وعونا لأخريات على سلوك نفس النهج في الاهتمام بالذكر الحكيم وحفظ سوره وتلاوة آياته على النحو الصحيح، بما لذلك من فضل كبير وأثر مهم في توسيع دائرة حفظ القرآن الكريم بين المسلمات على مستوى العالم أجمع.

وتعد مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم من أهم الفعاليات المعنية بتشجيع الإناث على حفظ القرآن الكريم وإجادة تلاوته على مستوى المنطقة والعالم، حيث نجحت مع انعقاد دورتها الثانية في ترسيخ مكانتها على الصعيدين الإقليمي والدولي، مستفيدة من المكانة الكبيرة للاسم العزيز على نفوس الجميع في الداخل والخارج، الأمر الذي انعكس في العدد الكبير للمشاركات سواء من الدول العربية أو الإسلامية وكذلك أو الجاليات المسلمة في مختلف مناطق العالم.

شرف المنافسة
وبمناسبة تكريم الفائزات ضمن الدورة الثانية لمسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم أكدت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم الشخصية القرآنية المتميزة للعام 2016 أن المسابقة تعكس مدى حرص أم الإمارات على خدمة كتاب الله وإعلاء شأنه من خلال تحفيز المسلمات على النهل من فيض محكم التنزيل بالاهتمام بحفظ القرآن والعناية بالاطلاع على تفاسير معانيه والتبصر فيها، ليكون ذلك باعثا على اتباع النهج القويم المؤصل من كتاب الله تعالى.
وأعربت سموها عن بالغ اعتزازها باختيارها من قبل الدورة الأولى للجائزة الشخصية القرآنية المتميزة العام الماضي وقالت إن هذا شرف كبير لا يدانيه شرف، مشيرة إلى أن المسابقة السنوية أصبحت حدثا مهما تتطلع إليه الحافظات للقرآن في مختلف أنحاء العالم لنيل شرف المنافسة على حفظ كتاب الله الكريم وتلاوة آيات الذكر الحكيم، ولفتت إلى التشجيع الكبير والدعم المتواصل المقدم من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة ضمن مبادرات وبرامج تأتي في إطارها هذه الجائزة الغالية بما لها من أثر في إذكاء روح المنافسة لحفظ كتاب الله وبيان فضل الحافظين له.
وقد قامت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بتكريم الفائزات في حفل كبير أقيم بهذه المناسبة بمقر ندوة الثقافة والعلوم في دبي - بحضور سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم ولفيف من القيادات النسائية الإماراتية وسيدات السلك الدبلوماسي في الدولة - تتويجا لفعاليات المسابقة التي عقدت خلال الفترة من 12 إلى 21 تشرين الثاني/ نوفمبر بمقرة الندوة وشهدت تنافسا قويا بين المتسابقات اللاتي تميزن بأصواتهن الندية وقراءتهن المحكمة، أملا في الفوز بالجائزة التي أصبحت تتمتع بمكانة دولية كبيرة.

ترحيب بحضور الشيخة فاطمة
بدأت مراسم الحفل بتلاوة متسابقتين من المغرب وموريتانيا لآيات من الذكر الحكيم أعقب ذلك عرض كلمة مسجلة لسعادة المستشار إبراهيم محمد بو ملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم أعرب فيها عن بالغ الترحيب بحضور سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للحفل الختامي للدورة الثانية للمسابقة وتكريم الفائزات والمشاركات من دول العالم اللاتي وفدن إلى دولة الإمارات العربية المتحدة للمشاركة في هذا الحدث الكبير.
وقال سعادته: إن مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقران الكريم حجزت لها مكانا مرموقا على قائمة المسابقات القرآنية العالمية وشهدت هذا العام إقبالا متميزا مع بلوغ عدد الدول المشاركة ستا وسبعين دولة ما يعكس السمعة الطيبة التي تحظى بها جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، وما ذلك إلا قبس من السمعة المتميزة لدولتنا المباركة وتوجيهات قيادتنا الرشيدة وتشجيعهم المستمر على الجودة والإتقان والإبداع والتميز.
وأضاف سعادته إن المسابقة تعبِّر عن مدى حرص قيادتنا الرشيدة على ترسيخ القيم الأصيلة والأخلاق النبيلة في نفوس الناشئة وتبرز بوضوح اهتمام القيادة بالمرأة المسلمة ومنحها الفرص لإظهار كفاءتها ليتكامل دورها مع أدوار الرجل لينهضا معا بالوطن ويحققا جنبا إلى جنب أسباب تقدمه وازدهاره.
ووجه سعادة بو ملحة بالغ الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على رعاية سموه وعنايته الدائمة والمستمرة بجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم وأنشطتها وفروعها المتنوعة، وأعرب عن خالص الشكر والعرفان لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الإمارات لما تقدمه سموها من اسهامات جليلة في خدمة كتاب الله وتحقيق صالح الإسلام والمسلمين، مؤكدا أن تشريف سموها للحفل الختامي للمسابقة وسام فخر واعتزاز تتكلل به جهود القائمين عليها وكل من ساهم في فعالياتها.
في ختام كلمته المسجلة، قدم سعادة المستشار إبراهيم بو ملحه الشكر لأصحاب الفضيلة رئيس وأعضاء لجان التحكيم في مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم ضمن دورتها الثانية تقديرا لما قدموه من جهد ضمن مختلف مراحل تحكيم المسابقة وجميع المشاركات في المسابقة وفرق عمل وحدات الجائزة والمتطوعين والمتطوعات والرعاة.
عقب ذلك، تابع الحضور فيلما وثائقيا قصيرا أبرز قيمة المسابقة التي أصبحت تمثل واحدة من أهم المحافل المعنية بالقرآن الكريم في المنطقة والعالم، بفضل دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والمكانة التي وصلت إليها بفضل الاسم الغالي الذي تحمله بما له من قيمة كبيرة وما يحظى به من تقدير واسع النطاق على الصعيدين العربي والدولي.
وقد كرمت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الفائزات بالمراكز العشرة الأولى في المسابقة، حيث فازت بالمركز الأول المتسابقة هديل خالد عوض جبارة من فلسطين وبلغت قيمة الجائزة 250 ألف درهم بينما فازت بالمركز الثاني رملة حسن من فنلندا وجائزة قدرها 200 ألف درهم. وذهبت جائزة المركز الثالث وقيمتها 150 ألف درهم إلى كل من المتسابقة إسراء حسام عبدالغني أحمد أبوالعنين من مملكة البحرين ونورا محمد أحمد من الولايات المتحدة.
وحصلت هبة حسن حسين من الصومال على جائزة المركز الخامس وقيمتها 60 ألف درهم، وفازت عائشة جالو من غينيا كوناكري بجائزة المركز السادس وحصلت على 55 ألف درهم، فيما ذهبت جائزة المركز السابع إلى بلقيس دار من موريتانيا بقيمة 50 ألف درهم وحلت في المركز الثامن مكرر كل من المتسابقة زينب علي جيدان كاناوا من نيجيريا والمتسابقة آمنة محمد علي محمد التائب من ليبيا لتحصل كل منهما على جائزة قدرها 45 ألف درهم بينما حلت في المركز العاشر مكرر إسراء فادي عدره من لبنان وحنين عبدالعزيز عيسى أحمد الكندري من الكويت لتحصل كل منهما على جائزة قيمتها 35 ألف درهم.
حضر الحفل الختامي لمسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم سمو الشيخة روضة بنت أحمد آل مكتوم حرم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية وسمو الشيخة شما بنت زايد آل نهيان حرم سمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان وسمو الشيخة شيخة بنت زايد آل نهيان حرم الشيخ مروان بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم وسمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي حرم سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني والشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان حرم الشيخ محمد بن طحنون بن محمد آل نهيان.
خصصت الجائزة مبلغ مليون و600 ألف درهم كجوائز تشجيعية للمتسابقات ممن استوفين معايير الجائزة وجاء ترتيبهن من المركز العاشر فما دون كل حسب درجتها، إذ حصلت المتسابقات اللاتي جاء ترتيبهن دون المركز العاشر وحققن نسبة ٨٠% فما فوق على جائزة قدرها 30 ألف درهم لكل منهن، فيما حصلت كل من المتسابقات اللاتي حققن درجة ٧٠% إلى ٧٩% على 25 ألف درهم أما المتسابقات اللاتي حققن نسبة ٦٩% فأقل فحصلت كل منهن على جائزة تشجيعية قدرها 20,000 درهم.
    قرأ هذا المقال   680 مرة
غلاف هذا العدد