إختر عدداً من الأرشيف  
الغلاف

رعى احتفال المملكة بأعيادها
ووزّع الاوسمة التقديرية على المكرمين
جلالة الملك: البحرين تشهد نهضة شاملة عنوانها مئوية الإنجاز وعمادها إخلاص وتفوق أبنائها
تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، فشمل برعايته الكريمة في قصر الصخير، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء، ومعالي داتو سيري محمد نجيب بن تون عبد الرزاق رئيس وزراء ماليزيا الشقيقة، الاحتفال الذي أقيم في مناسبة احتفال مملكة البحرين بأعيادها الوطنية يومي 16 و17 كانون الاول/ديسمبر ، إحياءً لذكرى قيام الدولة البحرينية الحديثة في عهد المؤسس أحمد الفاتح دولة عربية مسلمة عام 1783 ميلادية، والذكرى السادسة والاربعين لانضمامها في الامم المتحدة كدولة كاملة العضوية، والذكرى الثامنة عشرة لتسلم حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه لمقاليد الحكم.
ولدى وصول موكب صاحب الجلالة إلى قصر الصخير ترافقه كوكبة من الخيالة، أطلقت المدفعية أحدى وعشرين طلقة تحية لمقدم جلالته.
وخلال الحفل قدم ضيف البلاد معالي رئيس وزراء ماليزيا، خالص التهاني الى جلالة الملك المفدى باحتفالات المملكة بأعيادها الوطنية المجيدة، وتمنى للبحرين وشعبها الكريم المضياف دوام الرقي والازدهار في ظل قيادة جلالته ولعلاقات البلدين المزيد من التقدم والتطور.

كلمة صاحب الجلالة الملك حمد
وبدأ الاحتفال بعزف السلام الملكي، ثم تلاوة آيٍ من الذكر الحكيم، بعدها تفضل حضرة صاحب الجلالة العاهل المفدى بإلقاء الكلمة السامية التالية في ما يلي نصها:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ضيفنا الكبير معالي السيد داتو محمد نجيب عبد الرزاق رئيس وزراء ماليزيا الشقيقة، أصحاب السمو والمعالي والسعادة، الحضور الكريم،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

نود بداية أن نبارك للجميع بعيد الوطن المجيد، وأن نحتفي بذكرى تأسيس الدولة البحرينية التي شهدت انطلاقتها المباركة قبل أكثر من مئتي عام، على يد الجد القائد أحمد الفاتح، وتشكلّت هويتها الأصيلة على سواعد قادتها الكرام، لتحافظ إلى يومنا هذا، على مجدها الشامخ ونهجها الحضاري وقيّمها المدنية، وبعون شعب وفيّ يرتقي بمكانتها وينطلق بها نحو مستقبلها الزاهر، بإذن الله تعالى.
ولا نجد أسمى من هذه المناسبة، للتأكيد على تمسكنا بثوابتنا الوطنية القائمة على وحدة الصف وعمق الانتماء وسماحة التعايش التي تجعل البحرين بفضل من الله ويقظة أهلها، منيعة على قوى الهدم والفرقة، ومنطلقة نحو آفاق التنمية والبناء من دون توقف.
إن الاعتزاز بمكانة الوطن والاحتفاء بمنجزاته، تحتم علينا أن نشكر الله على فضله، وأن نهنئ أنفسنا على ما تشهده البلاد من نهضة شاملة ومتوازنة عنوانها مئوية الإنجاز، وعمادها إخلاص وتفوق أبنائها وبناتها.
فاليوم، تجد البحرين نفسها ضمن مقدمة السباق التنموي العالمي بحسب ما توضحه مؤشرات الأداء في ميادين العمل، وهذا حافز يجعلنا وبعون الله، ننطلق بذات القوة والعزم لتتواصل مسيرة نهضتنا المباركة.
ويسعدنا الْيَوْمَ أن نرحب معكم بضيفنا الكريم معالي السيد داتو محمد نجيب عبد الرزاق رئيس وزراء ماليزيا الشقيقة، شاكرين له مشاركتنا افراح احتفالاتنا الوطنية، ومقدرين لمعاليه حفاوة استقباله لنا عند زيارتنا الأخيرة لماليزيا، التي وجدناها تنعم بنهضة لافتة وإنجازات باهرة يعود فضلها، من بعد الله، لجهوده المخلصة والحثيثة في الحفاظ على رفعة ماليزيا وتقدمها.
الحضور الكريم
تأتي هذه الذكرى الوطنية لنجدد معكم عهد الوفاء لتضحيات شهداء الوطن الذين هبّوا لنصرته ووهبوا أرواحهم للدفاع عن سيادته، داعين الله عز وجل، بأن يسبغ عليهم واسع رحمته ويسكنهم فسيح جنانه، وأن نكون على هديهم في الذود عن الوطن وحماية مصالحه.
كما نود من هذا المنبر أن نتوجه بالتحية والتقدير لكل مواطن ومواطنة أياً كان موقعه في ميادين الشرف، سواء كانوا على جبهات الدفاع، أو على خطوط الإنتاج والبناء. ونخص بالشكر والامتنان المكرمين والمكرمات المشاركين في هذا الحفل على عطائهم المتميز وسعيهم البارز في خدمة البحرين.
وفقكم الله جميعاً، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أوسمة تقديرية للمكرمين
وكلمة نيابة عنهم
ثم تفضل جلالة الملك المفدى حفظه الله بتوزيع الأوسمة التقديرية على المكرمين.
بعد ذلك ألقت الدكتورة نعيمة عيسى سبت عيسى السبيعي كلمة نيابة عن المكرمين قالت فيها:
بسم الله الرحمن الرحيم
سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه
صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الموقر صاحب المعالي داتو سيري محمد نجيب بن تون عبدالرزاق رئيس وزراء ماليزيا اصحاب السمو والمعالي والسعادة السادة الحضور الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
في هذه الساعة المباركة من هذا اليوم المجيد، يوم ذكرى العيد الوطني لمملكة البحرين، وعيد جلوس جلالتكم على عرش هذا الوطن العزيز، يطيب لنا أن نُهنئ جلالتكم ونُهنئ الوطن بأكمله فانه اليوم الوطني الذي تجمّع عليه كل أبنائه الذين يفتدون تُرابه.

صاحب الجلالة،
يسعدنا يا سيدي غاية السعادة أن يأتي العيد الوطني المجيد هذا العام حاملاً كل هذه الإنجازات التاريخية العظيمة والتي نحتفل جميعاً بها هذا اليوم، إنها لحظة يا سيدي من أعز لحظات حياتنا، لحظة انتظرناها وتمنيناها دائماً وعملنا لأجلها جميعاً من مختلف المواقع والتوجهات، فتشرفنا بوقوفنا بين يدكم لتكريم هذه النخبة من أبناء الوطن الغالي وتقليدهم أرفع الأوسمة، فمنذ بداية تحديث الدولة في عهدكم الزاهر ظل الهدف الأسمى إشراك أكبر عدد من المواطنين في عملية التنمية والتوعية والتأهيل للمساهمة في مسيرة البناء والتطوير للقطاعين العام والخاص.
وبفضل من الله يمكننا القول إن شعب البحرين قد استطاع، ممثلاً بعلمائه وعماله ومثقفيه ورجاله ونسائه كافة، من تحقيق ذلك النجاح الكبير في زمن قياسي من عمر الشعوب والأمم، وبما يلبي أجمل تطلعاتنا.
إن عناية جلالتكم الكريمة بهذه الكوكبة من أبناء الوطن ورعايتهم وتوجيههم وتنمية مواهبهم إلى أقصى إمكاناتهم، لهي الدافع الحقيقي خلف ما نراه اليوم من إرتفاع شعلة النجاحات في كل المجالات العلمية والعملية والرياضية لتحقيق نظرتكم الثاقبة لحاضر ومستقبل هذا الوطن وشعبه، ولا شك أنه لنخبة المجتمع من عسكريين ومدنيين دور كبير في نهضة هذا الوطن وتقدمه.
وفي الختام فأننا نرفع الى مقام جلالتكم السامي أخلص آيات الشكر والثناء والإمتنان مقرونة بالتهنئة العطرة والتبريك بهذا اليوم الأغر، أعادكم الله على أمثاله سنين عديدة باليمن والبركات. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وفي ختام الاحتفال، صافح جلالة الملك المفدى وصاحب السمو ولي العهد وضيف البلاد الكريم صاحب المعالي رئيس وزراء ماليزيا الحضور الكرام، الذين رفعوا إلى جلالته أصدق التهاني والتبريكات بمناسبة العيد المجيد والذكرى الثامنة عشرة لتسلم جلالته مقاليد الحكم، داعين المولى أن يديم على البحرين الأفراح والمسرات والامن والرخاء والاستقرار.

أسماء المكرمين
وشملت قائمة المكرمين كلا من:
سمو الشيخة زين بنت خالد بن عبدالله آل خليفة، الشيخ عبدالرحمن بن علي بن خليفة آل خليفة، العقيد الركن عبدالله سعيد مهنا الكعبي، العقيد الركن خالد احمد عبداللطيف الدوسري، الوكيل أول علي حسين عيسى الدوسري، العميد خليفة بن احمد بن محمد آل خليفة، العميد عادل عبدالله أمين، العميد عبدالعزيز معيوف الرميحي، الرائد جاسم حسن جاسم، المقدم الركن محمد خالد محمد البوعينين، الوكيل اول نهار يوسف سعود الدوسري، الشيخة مرام بنت عيسى آل خليفة، السيدة إيمان مصطفى المرباطي، الدكتور ياسر عيسى الناصر، السيد محمد ثامر خليفة الكعبي، الدكتور محمد مبارك جمعة، الدكتور محمد مبارك بن دينه، الشيخ خالد بن إبراهيم بن حمد آل خليفة، الشيخ بدر بن خليفة بن عبدالله آل خليفة، الشيخ على بن عبدالوهاب بن خليفة آل خليفة بالنيابه، الشيخة منيرة بنت محمد آل خليفة، الشيخ محمد بن خليفة بن سلمان آل خليفة، المهندسة لمياء يوسف محمد الفضالة، الدكتورة صباح صالح الجنيد، الدكتور ماهر عبد العزيز الشاعر، السيدة فائزة ابراهيم الزياني، المهندس خالد سليم الحاج، السيد ابراهيم عثمان داود محمد البلوشي، الأستاذ عبدالله عبدالعزيز عبدالله الذوادي، السيد عارف حسن المنصوري، الدكتورة نعيمة عيسى سبت عيسى السبيعي، السيدة رانية يوسف الشيراوي، الدكتور جميل عبدالله العلوي، السيدة يارا رضى فرج، السيدة أمنة أحمد الرميحي، السيدة مريم عدنان الأنصاري، المهندس إبراهيم عبدالله محمد الكعبي، المهندس محمد عبدالرحيم الصادقي، العقيد الركن عبدالحكيم بن عيسى الشنو، العقيد عيسى حسن القطان، السيد يوسف محمد البنخليل، السيد أشرف حافظ إمام، الدكتورة نجاة محمد أبو الفتح، السيد خالد عبدالله عبدالعزيز الشوملي، السيد وليد خالد ربيعه الشيخ، الأستاذة غادة محمد حسين شناعة، السيد فراس جعفر أحمد، السيدة زهرة حبيب بدر، السيد رسول عبدالله طه الحداد، الدكتور طارق محمد السندي، الدكتور محمد صالح الأنصاري، المهندس إبراهيم محمد علي أبل، السيد صلاح الدين عبدالرحمن محمد عجلان، السيد علي محمد عيسى اسحاق، السيد راشد جاسم راشد العليوي، السيدة عائشة محمد إبراهيم الزايد، السيد نزار معروف عمر، السيد إبراهيم علي محمد النواخذة، المهندس كاظم علي عبد اللطيف علي، المهندس عيسى محمد نجيبي، السيد عبدالعزيز عبدالله محمد الجاسم، السيد أحمد جعفر مفتاح، الدكتورة أزهار علي أحمد نصيب، السيدة عائدة علي بن رجب، المهندس سامي عبدالله قمبر، الدكتورة منال علوي سيد أمين العلوي، الدكتورة مها علي عيسى مقلة الكواري، السيد عبدالله محمد علي حسن، السيد عبدالإله محمد أحمد البستكي، السيد عبدالله عيسى جناحي، السيد رضا ابراهيم منفردي، السيدة نوف عبدالرحمن جمشير، السيدة مي محمد عاشور.
    قرأ هذا المقال   4789 مرة
غلاف هذا العدد