إختر عدداً من الأرشيف  
ملحق الصياد

خلال يوم الشرطة البحرينية
صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد ولي العهد
يشيد برجال الأمن والجهود المخلصة لحفظ الأمن والاستقرار
صوناً لمسيرة التنمية الشاملة بقيادة جلالة الملك حمد
أشاد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، بما يسهم به رجال الأمن، كل في موقعه، من جهود مخلصة للحفاظ على الأمن والاستقرار لصون المكتسبات الوطنية ضمن المسيرة التنموية الشاملة التي يقودها حضرة صاحب الجلالة الملك الوالد حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.
وهنأ سموه الفريق الركن معالي الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة، وزير الداخلية، وجميع منتسبي الوزارة، في مناسبة يوم الشرطة البحرينية، وثمّن عالياً تفاني وإخلاص رجال الأمن وتضحياتهم المشرفة بالروح والجهد والوقت، مما يفتخر به الوطن ويكّن له عظيم التقدير والشكر.
كما هنأ سموه خريجي الدفعة العاشرة للتلاميذ العسكريين في الأكاديمية الملكية للشرطة، وتمنى لهم التوفيق والنجاح في تولي مسؤولية حفظ الأمن وهو شرف وواجب وطني للجميع، وذلك بتطبيق القانون وأسس العدالة، مع الالتزام بالعزيمة والإصرار والإرادة وصون حقوق الإنسان وحرياته.
جاء ذلك لدى تفضل سموه، حفظه الله، برعاية حفل تخريج الدفعة العاشرة للتلاميذ العسكريين في الأكاديمية الملكية للشرطة، كما هنأ سموه وشكر ذوي الخريجين وجميع القائمين على الأكاديمية الملكية للشرطة على اسهاماتهم الكبيرة في ما حققه الخريجون من نجاح.
وكان الحفل، بدأ فور وصول صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، يرافقه سمو الشيخ محمد بن سلمان بن حمد آل خليفة، حيث كان في الاستقبال الفريق الركن معالي الشيخ راشد بن عبدالله

آل خليفة، وزير الداخلية، وكبار المسؤولين في الوزارة. في مستهل الحفل تم عزف السلام الوطني، ثم بدأ العرض الميداني بالمرور أمام المنصة وأداء التحية لراعي الحفل.

وزير الداخلية يشكر القيادة
على الدعم والمساندة
من جهته، أعرب الفريق الركن معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، وزير الداخلية، عن خالص شكره وتقديره لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، القائد الأعلى، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، حفظهم الله ورعاهم، على الدعم والمساندة التي تلقاها جميع قطاعات وزارة الداخلية للنهوض بواجباتها.
كما أعرب معالي الوزير عن بالغ فخره واعتزازه بتفضل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس الوزراء، بالرعاية الكريمة لحفل تخريج الدفعة العاشرة للتلاميذ العسكريين في الأكاديمية الملكية للشرطة، وأشار إلى أهمية المضي قدما في تطوير القدرات ورفع معدلات الاستعداد والجاهزية لمواجهة مختلف التحديات الأمنية.

رئيس الأمن العام: تقدم وانجازات
وخلال الحفل، ألقى سعادة اللواء طارق بن حسن الحسن رئيس الأمن العام رئيس المجلس العلمي للأكاديمية الملكية للشرطة، كلمة قال فيها إن ما وصلت إليه قوات الأمن العام من تقدم، وما حققته من إنجازات بفضل الله، قد جاء نتيجةً لما أولاه حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، لرجال الأمن من الرعاية والاهتمام تقديراً من جلالته للدور الذي ينهضون به في الحفاظ على الأمن والاستقرار، انطلاقاً من إيمان جلالته بأن الأمن مظلة النهوض والأساس المتين لبناء النهضة ودعم مسيرة الإصلاح والتطوير التي تشهدها مملكة البحرين في العهد الزاهر لجلالته.
كما تناول في كلمته ما شهدته الأكاديمية الملكية للشرطة من برامج تطويرية شاملة، بالإضافة إلى تقديمها برنامجين في الدراسات العليا، وأشار إلى أن تخريج دفعة جديدة من ضباط الشرطة اليوم يحمل نتاج ما تحقق للأكاديمية من تطوير حيث تم إعداد هؤلاء الخريجين وفق أحدث النظم والبرامج العلمية والتدريبية التي راعت المفاهيم العصرية في العمل الشرطي وتحدياته المعاصرة والتقنيات والنظم الحديثة في مكافحة الجريمة وقواعد وإجراءات العمل الشرطي والأمني، وفق أعلى معايير الجودة وفي إطار أحكام الدستور والقانون واحترام حقوق الإنسان.
بعدها، قام الخريجون بأداء القسم، ثم تفضل صاحب السمو الملكي ولي العهد بتكريم الأوائل منهم، وتشرف عدد من ضباط وزارة الداخلية والهيئة التعليمية في الأكاديمية الملكية للشرطة بالسلام على سموه، حفظه الله، معربين عن شكرهم وتقديرهم لتفضل سموه برعاية هذا الحفل وتزويدهم بالتوجيهات التي تصب في الارتقاء بالعمل الأمني.
بعد ذلك، قام معالي وزير الداخلية بتسليم الشهادات للخريجين الذين تم تأهيلهم وفق أرقى المستويات العلمية والتدريبية، ومن بينهم مبتعثون من عدد من الدول الشقيقة والصديقة، وهنأ معاليه الخريجين بالانضمام إلى زملائهم من رجال الشرطة من أجل حفظ الأمن في سائر أنحاء الوطن، وأشاد بالنتائج الطيبة التي حققوها بما ينعكس على أدائهم الأمني، وتمنى لهم التوفيق والسداد لخدمة الوطن.


    قرأ هذا المقال   120 مرة
غلاف هذا العدد