إختر عدداً من الأرشيف  
ملحق الصياد

ماتيتو والحكومة الرواندية تعلنان عن إتمام اتفاقية
تمويل إنشاء أول مشروع عملاق في نوعه
من خلال شراكة القطاعين العام والخاص (PPP) لإمداد المياه في جنوب الصحراء الكبرى بافريقيا
أعلنت شركة ماتيتو والحكومة الرواندية عن إتمام الإقفال المالي لأول اتفاقية بين القطاعين العام والخاص تحت نظام الامتياز للإنشاء والتشغيل ونقل الملكية BOT في الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى ما عدا جنوب أفريقيا؛ ويمثّل إتمام هذه الاتفاقية بداية الأعمال الإنشائية للمشروع المرتقب لإمداد المياه في كيغالي، والذي من المتوقع أن يستغرق انشاؤه نحو 30 شهراً اعتباراً من تاريخ البدء.
ويُشار إلى أن المشروع يقع في منطقة كانزينزي ضمن الجزء الجنوبي الشرقي من كيغالي، وسيوفر نحو 40 مليون ليتر من الماء العذب والنظيف يومياً إلى سكان العاصمة الرواندية، بهدف تلبية احتياجاتهم السكنية والتجارية والصناعية من المياه الصالحة للشرب. وسيتم استخراج المياه من الضفة الجنوبية لنهر نيابارونجو، لتدعم الإمداد القائم أصلاً من موارد أخرى، وذلك بهدف تلبية الاحتياجات المائية المتنامية لمدينة كيغالي التي يقطنها ما يزيد عن مليون نسمة.
وسيجري تطوير المشروع المتميّز من قبل شركة كيغالي للمياه المحدودة Kigali Water Limited (KWL)، التابعة والمملوكة كلياً من قبل شركة ماتيتو، الشركة الرائدة والمزوّد العالمي للحلول الذكية المتكاملة لإدارة ومعالجة المياه والمدعومة بخبرة 60 عاماً من العمل، على تشييد منشآت إدارة المياه في أنحاء مختلفة على مستوى أربع قارات حول العالم. وستتولى الشركة مهام تصميم وتشييد وصيانة وتشغيل منشأة معالجة المياه، ومن ثم بيع ماء الشرب إلى الشركة الرواندية لماء الشرب والصرف الصحي WASAC بموجب اتفاقية شراكة عامة-خاصة (PPP) لمدة 27 سنة.
وتم تكليف صندوق البنية التحتية لأفريقيا الناشئة EAIF - العضو في المجموعة الخاصة لتطوير البنية التحتية PIDG- بإدارة تمويل المشروع الذي تبلغ قيمته 60.8 مليون دولار أميركي، إذ يغطي الصندوق مع البنك الأفريقي للتنمية AFDB مبلغ 40.6 مليون دولار من التكلفة الرأسمالية، في حين سيتم توفير 38 مليون دولار عبر ديون من الدرجة الأولى، و2.6 مليون دولار عبر ديون من الدرجة الثانية. وستوفر شركة ماتيتو المتبقي من المبلغ عبر تمويل ذاتي / التمويل المالي في الملكية، وذلك بالإضافة إلى منحة بقيمة 6.25 ملايين دولار أميركي تقدمها مرافق الدعم التقني التابعة لالمجموعة الخاصة لتطوير البنية التحتية PIDG.

وتم إرساء مشروع كيغالي لإمداد المياه على ماتيتو بناءً على مناقصة دولية تنافسية، ويمثّل اكتمال الجانب التمويلي للمشروع لحظة هامّة وإنجازاً تاريخياً في إطار رؤية رواندا التقدّمية لبناء منظومة اقتصادية مزدهرة من الطراز العالمي. كما أن إتمام الجانب التمويلي لمشروع من هذا الحجم من شأنه ان يسلّط الضوء على الشراكة الناجحة بين القطاعين العام والخاص والمعروف بنظام الPPP، وهو تقدّم من شأنه تمهيد الطريق نحو مشاريع مشابهة من العيار ذاته في أفريقيا، فضلاً عن دوره في تعزيز جاذبية رواندا في أعين المستثمرين العالميين.
وتعليقاً على هذا الموضوع، صرّح ديفيد وايت، رئيس صندوق البنية التحتية لأفريقيا الناشئة EAIF: يشكّل إتمام اتفاقية التمويل خطوة هامة بالنسبة لرواندا، فلطالما كانت المياه العذبة والنظيفة جزءاً لا غنى عنه في تنمية أية منظومة اقتصادية ودعم أية منشآت تعتمد على المياه مثل الفنادق والمنشآت الترفيهية ومنشآت معالجة الأغذية، والتي ستُقبِل بثقة أكبر على الاستثمار في كيغالي. وتجسّد عملية التمويل نموذجاً يحتذى به على العمل المشترك بأطرافها العديدة الممثلة بصندوق البنية التحتية لأفريقيا الناشئة والبنك الأفريقي للتنمية وحكومة رواندا وشركة ماتيتو.
من جانبه، قال معتز غندور، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة ماتيتو: من شأن مشروع كيغالي لإمداد المياه بالمشاركة بين القطاع العام والخاص، أن يُبرِز رواندا على الخارطة الاستثمارية العالمية، فضلاً عن كونه إنجازاً هاماً في تاريخ البلاد، وخطوة غير مسبوقة في التاريخ المحلي وتاريخ الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى، وبالتأكيد يعتبر إنجازاً هاما لشركة ماتيتو. وسيجسّد المشروع حال اكتماله مثالاً للشراكة بين القطاعين العام والخاص تحت نظام الPPP في المنطقة. واليوم نحن أمام مناسبة حقا تستحق الإحتفاء والاحتفال بها جنباً إلى جنب مع الشعب الرواندي.
وأضاف: تنطوي القارة الأفريقية على إمكانيات هائلة، ونتوقع لهذا الزخم أن يتواصل مع استمرار نمو البنية التحتية الهامة وتشييد المنشآت العالية التأثير، وهي مشاريع ضخمة تحتاج الي تمويل كبير مما يجعل نظام الشراكة العامة والخاصة - المعروف بنظام الPPP - الخيار الأفضل لإنجازها في كثير من الأحيان من دون ادنى شك. ولذا تهدف استراتيجية النموّ العالمية لشركة ماتيتو إلى توسيع نطاق حضورنا في أفريقيا، مع تعزيز عملياتنا الراسخة والموثوقة في شمال وغرب وشرق القارة، وهو إطار يندرج ضمنه هذا المشروع الرائد في كيغالي، لا سيما وأن هيكلته المالية وإتمام جوانبه التمويلية تطلبت جهوداً حثيثة وعملاً دؤوباً من جميع الأطراف. ونتطلع اليوم قدماً إلى التعاون مع شركائنا في هذا المشروع وأية فرص مشابهة في رواندا والمنطقة، وكلنا فخر وسرور بأن نكون جزءاً من هذه المساعي والإنجازات.

تجدر الإشارة إلى أن ماتيتو استعانت بالجهات التالية للخدمات الاستشارية:
الاستشارات القانونية - شركة نورتون روز فولبرايت
الاستشارات المالية - شركة سينرجي كونسيلتينج
الاستشارات التأمينية - شركة ويليس واتسون تاورز
بينما استعان صندوق البنية التحتية لأفريقيا الناشئة والبنك الأفريقي للتنمية بالجهات التالية للخدمات الاستشارية:
الاستشارات القانونية - آلين آند أوفيري
الاستشارات التقنية - دبليو إس بي بارسونس برينكيرهوف
الاستشارات التأمينية- إنديكس كونسيلتينج

لمزيد من المعلومات برجاء التواصل مع:
ريم صالح
+971506280031
reem.saleh@metito.com

تعريف عن ماتيتو
ماتيتو، هي الشركة الرائدة والمزود المفضل للحلول الذكية المتكاملة لإدارة ومعالجة المياه في الأسواق الناشئة والتي تغطي عمليات عدة في ثلاثة مجالات هي: التصميم والبناء والكيماويات المتخصصة وإدارة مرافق المياه. مع 60 عاماً من الخبرة العملية المطورة، توفر مجموعة ماتيتو الحلول المتخصصة والشاملة في شتى فروع صناعة المياه : من توفير المياه النظيفة وحتى معالجة المياه الملوثة؛ تحلية المياه وإعادة استخدامها؛ الحلول الصناعية تنقية إلى مستوى الماء النقي للغاية؛ الاستثمار في الأصول ومنشآت المياه والصرف الصحي وتطوير وتمويل المشاريع الجديدة او القائمة تحت هياكل مختلفة.
وفي مهمتها لتحقيق استدامة مصادر المياه العالمية، تقدم ماتيتو أنظمة إدارة ومعالجة مياه فعالة توفق بين الطلب المتزايد على المياه وبين نقص مواردها الطبيعية. بالتزامها نحو بيئة أنظف، تسعى ماتيتو للإستفادة من خبرتها العالمية في توفير فرصة الحصول على مياه نظيفة وآمنة لملايين الناس حول العالم.
تعد شركة ماتيتو في طليعة الشركات المتخصصة في صناعة المياه ومعالجة مياه الصرف الصحي، مع سجل أعمال حافل يتضمن اكثر من 3000 مشروع ناجح في اكثر من 46 دولة حول العالم من خلال مراكز عملياتها واكثر من2,500 موظف ذوي خبرة ومهارة.
للمزيد من المعلومات الرجاء زيارة metito.com
    قرأ هذا المقال   120 مرة
غلاف هذا العدد