إختر عدداً من الأرشيف  
العرب

اعتبر أن قيام دولة فلسطينية مستقلة ضرورة استراتيجية
بن علوي بحث القضية الفلسطينية وشؤوناً اقليمية في رام الله
تركزت مباحثات معالي يوسف بن علوي بن عبدالله، الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عُمان، في رام الله مع عدد من المسؤولين الفلسطينيين حول تطورات القضية الفلسطينية والقضايا الإقليمية والدولية الراهنة، وذلك في إطار زيارة الى الأراضي الفلسطينية.
والتقى معاليه مع معالي الدكتور صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ومعالي محمد اشتيه، وسعادة عباس زكي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح.
وتناولت اللقاءات بحث عدد من المسائل التي تعنى بالشأن الفلسطيني خاصة الوضع المتعلق بالقدس وتطورات هذا الموضوع في ضوء قرار الإدارة الأميركية الأخير الخاص بالقدس وتأثير ذلك على عملية السلام الفلسطينية - الإسرائيلية المتوقفة.
وقد أعرب معالي الدكتور صائب عريقات في تصريح لوكالة الأنباء العمانية عن ارتياحه للدعم المتواصل الذي تقدمه السلطنة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه -. وثمّن المواقف الثابتة للسلطنة في دعم الموقف الفلسطيني على المسارات المختلفة وفي جميع المحافل الدولية لتحقيق ما يصبو إليه الشعب الفلسطيني المناضل.
وأشار عريقات إلى أن مواقف جلالة السلطان غنية عن التعريف بالنسبة للقضية الفلسطينية وهو يوليها اهتماما كبيرا.
بدوره، اعتبر عريقات الزيارة خطوة جريئة وشجاعة من الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية، وجاء في هذا الوقت ليساعد أبناء الشعب الفلسطيني بالدفاع عن حقوقهم وعن مقدساتهم.

كما أطلع محافظ الخليل كامل حميد الوزير المسؤول العماني على أوضاع المحافظة وما تعانيه من ظروف صعبة جراء انتهاكات وممارسات الاحتلال العنصرية بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

جمود عملية السلام
وأشار إلى صعوبة الوضع القائم حاليا في الإراضي الفلسطينية بسبب جمود عملية السلام وتخلّي الراعي الأميركي عن القيام بدوره كوسيط نزيه.
من جانبه أعرب الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية عن ارتياحه وسعادته لزيارة فلسطين وللقاء الأشقاء والاستماع إلى وجهات نظرهم في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية.
وأشار إلى أنه استمع من المسؤولين الفلسطينيين إلى المشاورات والجهود التي بذلتها القيادة الفلسطينية خلال الأشهر القليلة الماضية على المستويات الدولية المختلفة وذلك بعد قرار الإدارة الأميركية الأخير.
وقال معاليه: إن وضع القدس ينبغي أن يكون كما حسب الاتفاقات الدولية ليكون في نهاية المفاوضات بين الجانبين. وأعرب عن يقينه انه كلما تصعبت الأمور كلما كانت الفرص والآمال أكثر للحل وأن إقامة دولة فلسطين أصبح أمراً استراتيجياً للعالم أجمع.
وقال: قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل خلق أجواء غير مناسبة للمضي قدما، ونمر بصعوبات لكننا مطمئنين لموقف الفلسطينيين، وأكد على أن السلطة الوطنية الفلسطينية لن تجبر على الخوض في شيء لا يحتوي على حقوق المسلمين قبل الفلسطينيين.
من جهة أخرى، قام معالي الوزير العُماني والوفد المرافق له بزيارة إلى مدينة بيت لحم حيث كان في استقباله في ساحة المهد سعادة جبريل البكيري محافظ بيت لحم وسعادة سليمان انطوان رئيس بلدية بيت لحم وعدد من المسؤولين، ثم زار كنيسة المهد واستمع إلى إيجاز عن الكنيسة والجهود المبذولة في ترميم الكنيسة للحفاظ على طابعها المعماري القديم.
كما قام معاليه بزيارة إلى مدينة الخليل وكان في استقباله سعادة تيسير ابو سنينه رئيس بلدية الخليل وسعادة كامل حميد محافظ الخليل. كما زار الحرم الإبراهيمي واستمع إلى إيجاز عن تاريخ الحرم وما يواجهه المصلون الفلسطينيون من الإجراءات التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي والعراقيل التي تضعها في وجه المصلّين والزائرين.
كما قام الوزير العُماني بجولة في البلدة القديمة باتجاه باب الزاوية وتعرف عن قرب حول ما يواجهه الأشقاء في فلسطين من مضايقات تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلية.
وزار الوزير يوسف بن علوي بن عبدالله جامعة القدس في بلدة ابو ديس حيث كان في استقباله سعادة الأستاذ الدكتور عماد أبو كشك رئيس الجامعة وعدد من المسؤولين واستمع إلى شرح عن تاريخ تأسيس الجامعة والكليات التابعة لها والتخصصات التي تدرّس في الجامعة.
من جهته، أكد وكيل وزارة الخارجية الفلسطينية تيسير جرادات على أهمية زيارة الوزير العُماني، والتي تعكس أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين.
وقال: إن لقاء الرئيس عباس بالوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية يأتي استمرارا للمشاورات مع الأشقاء العرب، سيما بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القدس، وكذلك نظرا لحكمة وحنكة القيادة العمانية على الصعيد العربي والدولي، وما تقدمه من دعم ومساندة للشعب الفلسطيني على مدار السنوات الماضية.
وأشار جرادات الى زيارة الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية مدينة نابلس وجامعة النجاح الوطنية شمال الضفة الغربية التي تساهم الهيئة العمانية بدعم العديد من المشاريع فيها.



نصف مليون عنوان و٧٨٧ دار نشر من ٢٨ دولة
في معرض مسقط الدولي للكتاب

على امتداد الاسابيع القليلة الماضية في أواخر شباط/فبراير الى العاشر من آذار/مارس، جاءت فعاليات الدورة الثالثة والعشرين من معرض مسقط الدولي للكتاب في مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض في حي العرفان بمشاركة ٧٨٣ دار نشر من ٢٨ دولة وتدشين مئات العناوين.
وأوضح الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني، وزير الإعلام رئيس اللجنة المنظمة ان عدد دور النشر التي شاركت في المعرض هذا العام ارتفعت وبلغت ٧٨٣ دارا بينها ٦٠٣ تشارك بشكل مباشر و١٨٠ عبر توكيلات، وهي تعود الى ٢٨ دولة تأتي في مقدمتها مصر بمشاركة ١٥٠ داراً. كما كشف الوزير الحسني عن برنامج ثقافي ثري ومتنوع خلال ايام المعرض العشرة يضم أكثر من ١٥٠ فعالية تنظمها اللجنة الرئيسية، اضافة الى ٢٤ جهة أخرى بينها مبادرات المجتمع المدني مثل: جمعية الكتاب والأدباء والنادي الثقافي واللجنة الوطنية للشباب ومكتبة ذاكرة عُمان والمتحف الوطني وبيت الزبير.
وقال الوزير الحسني ان اللجنة المنظمة خصصت هذا العام أربع قاعات متكاملة للفعاليات الثقافية وركناً موسعاً للبرامج الثقافية للطفل ولمناشط وبرامج الطفل خلال أيام المعرض. ويحتفي المعرض بثلاثة رموز فكرية رحلت عن المشهد العُماني خلال الأسابيع الماضية وهم الشيخ سليمان بن خلف الخروصي والشيخ جابر بن علي المسكري والدكتور ابراهيم بن أحمد الكندي.
وقال الوزير ان عدد العناوين المشاركة في المعرض تزيد عن نصف مليون عنوان بينها ٣٥% عناوين حديثة تشارك للمرة الاولى في المعرض.
وقد شارك الى جانب الوزير الحسني في الحديث عن المؤتمر سعادة الشيخ حمد بن هلال المعمري وكيل وزارة التراث والثقافة للشؤون الثقافية والمشرف على الفعاليات الثقافية في المعرض، وسعادة حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج والمشرف على البرنامج الثقافي للطفل. وسعادة علي بن خلفان الجابري وكيل وزارة الإعلام والمشرف على اللجنة الإعلامية في المعرض، ويوسف البلوشي مدير المعرض الذي تحدث عن التفاصيل الإدارية والتنفيذية. وتقرر ان تحل مدينة صلالة ضيف شرف على دورة المعرض الجديدة ببرنامج ثقافي حافل بالكثير من الندوات والمحاضرات وحفلات تدشين الكتب. وتقدم مدينة صلالة أربع عشرة فعالية خلال ايام المعرض بينها أمسيات شعرية وندوات فكرية ونقاشات في كتب صدرت حديثاً.
وقال سعادة الشيخ حمد بن هلال المعمري إن أبرز الفعاليات الثقافية محاضرة مي آل خليفة حول تجربة مملكة البحرين في صون التراث واستثماره. وتقديم مكتبة ذاكرة عُمان محاضرة حول تاريخ خزائن الكتب في عُمان. على أن ابرز ندوات المعرض تلك التي يقدمها الباحث اللبناني الدكتور فواز الطرابلسي حول إعادة قراءة اتفاقية سايكس - بيكو.
وكذلك مشاركة هيئة الشارقة للكتاب بأمسية شعرية للشاعرتين نجاة الظاهري وشيخة المطيري.
يضاف الى ذلك ندوة حول الرواية النسوية العُمانية التحولات وسؤال الخصوصية والمضامين، وندوة حول حرية التعبير بين الرغبات الشخصية والمسؤولية القانونية والإجتماعية والأخلاقية، وندوة أخرى حول تجربة الفنان الراحل عبد الحسين عبد الرضا، ومحاضرة حول الملكية الفكرية والسرقات الأدبية وأخرى حول الإنتخابات الفكرية.
كما ضمت أيام المعرض عروضاً مسرحية مفتوحة في الساحة الخارجية للمعرض، وكذلك ٤٤ فعالية خاصة بالأطفال تتنوع بين الأدبية والعلمية والترفيهية بينها عروض مسرحية خاصة بالأطفال. بالإضافة أيضاً الى ندوة حول المكانة التاريخية والعلمية والمناخية والسياحية لمدينة صلالة ضمن فعاليات الاحتفاء بمدينة صلالة ضيف شرف المعرض، اضافة الى محاضرة حول الشباب في الفكر المعارض وأخرى حول السمات المعمارية للمباني في ظفار والصناعات الحرفية في المحافظة، إضافة الى قراءات أدبية في الرواية والقصة القصيرة في ظفار من خلال استقراء المنجز الثقافي للمرأة في محافظة ظفار، وامسيات شعرية واخرى سردية.


عُمان نائبة رئيس اللجنة الحكومية الدولية لأخلاقيات البيولوجيا
في حدث لافت على الصعيد الخارجي الدولي، جاء انتخاب سلطنة عُمان لمنصب نائب رئيس اللجنة الدولية الحكومية لأخلاقيات البيولوجيا / IGBC / التابع لليونسكو. ويمثل السلطنة في هذا المنصب أحمد بن سميط البدوي أمين سر اللجنة الوطنية لأخلاقيات البيولوجيا في جامعة السلطان قابوس.
وقد أنشئت اللجنة الوطنية لأخلاقيات البيولوجيا في السلطنة بتوصية من اليونسكو وبقرار من مجلس الوزراء عام 2009 برئاسة سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني، رئيس جامعة السلطان قابوس، وعضوية عدد من الوزارات والهيئات الحكومية.
وتعمل اللجنة على وضع تشريعات وطنية وتحديد المعايير في مجال أخلاقيات البيولوجيا، ونظّمت العديد من الفعاليات بينها المؤتمر الدولي الأول لأخلاقيات البيولوجيا وحلقات العمل التدريبية بالتعاون مع اليونيسكو.
وتعقد اللجنة العديد من الملتقيات الفكرية التي يتم فيها الاستعانة بالخبراء من داخل السلطنة وخارجها، وقد اختيرت السلطنة لاحتضان اجتماع قمة المكتب الإقليمي لدول الشرق المتوسط في نيسان/أبريل الماضي.

٣٦ دولة في اللجنة الدولية
وأنشئت اللجنة الدولية الحكومية لأخلاقيات البيولوجيا التي انتخبت فيها سلطنة عُمان لمنصب نائب الرئيس في العام 1998 بموجب المادة 11 من النظام الأساسي للجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا. وتتألف اللجنة من 36 دولة عضو يجتمع ممثلوها مرّة كلّ عام على الأقلّ للنظر في المشورة والتوصيات الصادرة عن اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا.
وتبلّغ اللجنة الأخيرة بالآراء التي توصلّت إليها وتقدّمها مع بعض المقترحات لمتابعة، عمل اللجنة الدولية إلى المدير العام لليونيسكو لينقلها بدوره إلى الدول الأعضاء والمجلس التنفيذي والمؤتمر العام.
كما وتُعنى هذه اللجنة الدولية بتعزيز التفكير في المسائل الأخلاقية والقانونية التي يثيرها التقدم العلمي السريع، والاكتشافات الحديثة في مجال علوم، الحياة وتطبيقاتها، وتشجيع العمل الرامي إلى زيادة الوعي لدى الجمهور العام.
والمجموعات المتخصصة وصانعي القرارات في القطاعين العام والخاص المعنين، بأخلاقيات البيولوجيا.

منافسة قوية بين المشاركين في
طواف عُمان ٢٠١٨
شهدت مراحل طواف عُمان 2018 منافسة قوية وشرسة بين الفرق المشاركة والدراجين العالميين من أجل حصد المزيد من النقاط التي توفّر لهم مساحات قوية للفوز بلقب النسخة التاسعة، وخطف الدراج الكولومبي ميجول أنجيل لوبيز مورنو من فريق استانا برو الكازاخستاني لقب المرحلة الخامسة من طواف عُمان 2018، كما توج بالقميص الأبيض كأفضل المتسابقين الشباب، فيما فاز الكازاخستاني اليكسي لوتسنيكو من فريق استانا برو الكازاخستاني بالقميص الأحمر، فيما اكتفى الدراج البلجيكي جريج فانافرمنت من فريق بي أم سي الأميركي بنيل القميص الأخضر للمرة الثالثة، وحافظ الفرنسي لويك شوتوه من فريق كوفوديس الفرنسي على القميص البني للدراج الشرس في هذه المرحلة وللمرة الرابعة.
وتميزت المرحلة الخامسة بتنوّع الخطوط بين المسافات المستوية الطويلة والمرتفعات التي تضمنها الطلوع في بداية طريق الجبل الأخضر.
    قرأ هذا المقال   1753 مرة
غلاف هذا العدد