Notice: session_start() [function.session-start]: ps_files_cleanup_dir: opendir(C:\temp) failed: No error (0) in E:\Domains\a\al-sayad.com-1079767712\user\htdocs\article.php on line 1
Alsayyad magazine
إختر عدداً من الأرشيف  
حوار الصياد

الصياد حاورت رئيس بلديتها جورج سلامة:
نعمل لتبقى الفنار منارةَ المتن!
على تلة صنوبرية جميلة، تتمتع بأروع إطلالة على ساحل المتن وبيروت والبحر، تربض الفنار. والتسمية تعني المنارة، وهي جديرة به، ليس فقط لموقعها بل أيضاً لميزات أخرى. فالبلدة تحوَّلت مدينة تربوية وجامعية نموذجية، تحتشد فيها كبريات المدارس وفروع أساسية من كليات الجامعة اللبنانية خرجّت حتى اليوم آلاف الشباب الذين يشاركون في صناعة المستقبل.
هذه المدينة، مدينة الفنار كما يحب أن يسميها أهلها، يسهر عليها مجلس بلدي ديناميكي برئاسة جورج سلامة. فالذي يدخل مكتبه يجده دائماً في وضعية اندفاع واستنفار على مختلف المستويات. وعندما زارته الصياد، قبل أيام، لمقابلة حول شؤون الفنار وشجونها، كان منشغلاً بملفات مختلفة، ويعالج شؤون العديد من أبناء المنطقة الذين يراجعونه، فيما حضر فريق تلفزيون أو تي في لاجراء مقابلة معه.


أبناء الفنار والمقيمون فيها ينتظرون منكم الكثير. فما هي المشاريع التي تستعدون لتنفيذها؟
- نحن نلتزم البرنامج الذي تقدمنا به خلال الانتخابات البلدية في العام 2016. وقد تضمنت خطة ال 100 يوم الأولى ما يأتي:
- التزام المعامل الواقعة ضمن نطاق البلدة شروط البيئة والصحة العامة.
- تأهيل الطرق الرئيسية والفرعية.

- تأهيل منطقة المشاة قرب مدرسة راهبات العائلة المقدسة.
- وضع خطة لمعالجة ازحام السير في أوقات الذروة.
- تعزيز الرقابة على أداء أصحاب المولدات الكهربائية الخاصة وفواتيرهم الشهرية، وفواتير الدش.
بعد ذلك، نحن نلتزم تنفيذ خطة عمل للمديين المتوسط والبعيد تتضمن الاهتمام المطلق بالبنى التحتية والخدمات من خلال:
- رفع مستوى الأمان وتركيب كاميرات مراقبة.
- تعريف الشوارع وترقيمها. وهذا البند قيد الإنجاز حالياً.
- الاهتمام بجوانب الطرق للحدّ من أثر السيول.
- السعي إلى هبات لتحسين البنى التحتية.
- إنشاء محطات للنقل العام.
- إيجاد حلول جذرية لمواقف السيارات.
- جعل الأماكن العامة ملائمة لذوي الحاجات الخاصة.
- إرساء ثقافة الطاقة المتجددة والمباشرة بتحويل الإنارة على الطرق إلى طاقة شمسية.

حلّ لامركزي للنفايات
ما هي الأفكار التي ترغبون في العمل على تنفيذها في ما يتعلق بملف النفايات الذي يقلق كل لبنان؟
- لا نفايات في شوارع الفنار وطرقاتها الرئيسية والفرعية، ولا حاويات. هناك مكان واحد تُجمَع فيه النفايات وتُنقل منه بواسطة شركة جهاد العرب إلى حيث يجب. ونعمل مع رئيس بلدية الجديدة أنطوان جبارة وعدد من رؤساء البلديات في البلدات المجاورة، للحصول على عرض من مؤسسة أوروبية أو أميركية تعنى بالملف، لعقد اتفاق معها حول معالجة نحو 500 طن من النفايات، شرط أن تكون كل الترتيبات ملائمة تماماً للبيئة وصحة الأهالي.
لقد أظهرتم، كمجلس بلدي، منذ توليكم المسؤولية، اهتماماً خاصاً بالشأن الصحي والبيئي. فما هي أفكاركم والخطوات التي نفذتموها في هذا الشأن؟
- نحن نعمل لتطوير خطة للتصميم المدني تكون مستدامة وصديقة للبيئة، ونقوم بتنفيذ خطة لزيادة المساحات الخضراء، وتشييد حديقة عامة يستفيد منها جميع المواطنين، ومساعدة الأهالي في الاستحصال على تأمين صحي بأسعار منخفضة وشروط جيدة. ونحن في صدد استحداث مستوصف صحي بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية وتأمين سيارة إسعاف.

مهرجانات في الفنار
وما هي السبل لتعزيز التواصل بينكم وبين الناس في البلدة؟
- غايتنا تطوير موقع إلكتروني للبلدة يكون منصة تواصل مع المواطنين، ونشر القرارات البلدية في حينه بشكل علني، وتعزيز الشفافية بالعمل البلدي من خلال نشر جميع أوجه الإنفاق البلدي، واعتماد سياسة الأبواب المفتوحة للاستماع إلى الشكاوى والاقتراحات.
وماذا على الصعيد الثقافي والرياضي؟
- نعمل لتحويل منطقة المشاة قرب مدرسة راهبات العائلة المقدسة إلى منطقة ذات طابع سياحي. ونخطط لكي ننظم فيها، خلال موسم الصيف، مهرجانات بمعدل أسبوعي إذا أمكن. كما نعمل لإعادة تنشيط النادي الرياضي والانضمام إلى الاتحادات الرياضية، وإنشاء مكتبة عامة وتخصيص مساحة للنشاطات الثقافية المتنوعة، وإنشاء لجنة تحضّر برنامجاً ينهض بالواقع الثقافي للبلدة ويضيء على رجالاتها، في موازاة تخصيص الطلاب المتفوقين من أبناء الفنار بمِنَح تعليمية، وإقامة حملات التوعية على الآفات التي تضرب المجتمع الشبابي.

إنقاذ الطابع الصنوبري للفنار
الفنار معروفة بأحراج الصنوبر الرائعة. واليوم، مع الأسف، نلاحظ إصابة العديد من أشجار الصنوبر باليباس بسبب الحشرة التي تفتك بها على مستوى لبنان في كل المناطق. هل من تدابير لحماية هذا الغطاء الأخضر المميز؟
- أناشد وزارة الزراعة، من خلالكم كصحافيين، أن تتطلع إلينا وتزوّدنا بالأدوية والعلاجات المناسبة والخبراء كي نحافظ على هذه الثروة الطبيعية المميزة.
ما هي اقتراحاتكم لتوفير المياه لأهالي الفنار، خصوصاً في مواسم الشحّ؟
- من خلال اتفاقنا مع مدرسة المون لاسال، ستقدم لنا المدرسة، على نفقتها، خزاناً للمياه بسعة 1500 متر مكعب. وجاء ذلك ردّاً على مبادرةٍ بتوسيع الشوارع المحيطة بالمدرسة بناء على طلب مني. كما أن رئيس بلدية عين سعادة خصص قطعة أرض فوق مدرسة المون لاسال لبناء خزان آخر بسعة 1000 متر مكعب. وبهذين الخزانين ستكون المياه كافية للفنار وعين سعادة. وقد بدأنا بضخ المياه من خزانين قرب معمل بون جوس لهذه الغاية.

تحسّن الإمكانات المالية
إزاء كل هذه الأفكار والمشاريع، كيف تقوّمون الإمكانات المالية للبلدية؟
- عندما دخلت إلى البلدية في أيار/مايو 2016، كان الرقم نحو مليار و150 ألف ليرة، وكانت هناك متوجبات لها من الناس بنحو مليار و200 ألف. والآن، بات في الصندوق نحو مليارين و400 مليون. ففي الأشهر الستة الأولى ازداد مدخول البلدية نحو مليار و200 ألف ليرة، إذ كان هناك نحو 1200 شقة ومؤسسة تتمنع عن تأدية المتوجبات بشكل منتظم، وقد عادت إلى الانتظام.
وفق أي منهاج عمل تتحركون للنجاح كفريق عمل بلدي؟
- نتعامل بمبدأ الثقة المتبادلة والشراكة الكاملة في اتخاذ القرارات. ونقوم بإشراك الشباب وأصحاب الخبرات من أبناء البلدة في اللجان البلدية، ونعطي الأفضلية في تنفيذ الأشغال للمهنيين والمتعهدين من أبناء البلدة وسكانها وفقاً لشفافية المناقصات، وترشيد الإنفاق، ونعمل على تجهيز المبنى البلدي بأحدث الوسائل وتطوير كفاءة الموظفين بإخضاعهم لدورات تدريبية وتحسين ظروفهم، ونعمل لتوأمة بلدية الفنار مع بلدية أوروبية.
وفي الفترة الأخيرة، أصدر ديوان المحاسبة رأيه الاستشاري الداعم لي، كرئيس للمجلس البلدي، في ما يتعلق بقانونية الاستملاك الجزئي للعقار 1293، لتمرير طريق قرب معمل بن نجار، وتبلغ مساحته 703 أمتار مربعة. وهذا الرأي جاء بناء على كتابي الموجّه إلى الديوان في هذا الشأن، في 9 كانون الثاني/يناير من العام الجاري. وأنا تعمّدت، بكل ثقة، توجيه هذا الكتاب للحصول على رأي قانوني يقطع الطريق على أي تساؤل أو إشكال. فالمهمّ بالنسبة إلي هو أن يبقى كل قرار وسلوك داخل المجلس البلدي في إطاره القانوني السليم والشفاف، لأن هدفنا جميعاً هو العمل بإخلاص من أجل بلدتنا الغالية وأهالينا الأحباء.

    قرأ هذا المقال   1727 مرة
غلاف هذا العدد