إختر عدداً من الأرشيف  
الهام فريحة

الرئيس الحريري يرسم
خارطة الطريق إلى 6 أيار
وتستمر الحياة...
في البيال كان المشهد رائعاً، شاشة عملاقة هي الأكبر في الشرق الأوسط، أجيال من محبي الرئيس الشهيد رفيق الحريري، نجله الزعيم الوطني ورئيس الحكومة قال كلمة معبِّرة ملؤها العقلانية والعاطفة، توجَّه فيها إلى الحاضرين في القاعة وإلى الحاضرين على الشاشات.


بين الحاضرين مَن بلغ عمره حديثاً الثمانية عشر عاماً، يعني أنه يوم اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري كان طفلاً ولم يكن يعرف شيئاً.
جيلٌ بكامله وُلِد في هذه الذكرى الأليمة التي مرَّ عليها ثلاثة عشر عاماً وكأنها أمس، وأصعب ما في هذه الذكرى أنَّ الرئيس الشهيد لم يعد موجوداً بالجسد لكن روحه ومدرسته في السياسة باقية من خلال تياره وعلى رأسه الرئيس سعد الحريري، الذي خاطب جمهوره الذي غصت به قاعات البيال:
إنكم جيش الإعتدال الذي حمى لبنان من السقوط في مستنقع الفتن والتطرف، وحماية الوطن عندكم أنبل من أية مشاركة في حروب الآخرين. وتدرَّج في الموقف ليقول: إتفاق الطائف خطٌّ أحمر. لا يخضع للتعديل والتبديل والتفسير والتأويل. وهو ليس إطاراً لأية ثنائيات أو
>> أنقر لقراءة كامل المقال
غلاف هذا العدد