إختر عدداً من الأرشيف  
صياد النجوم

لأني رفضت الإنصياع لرغباته بأداء مشهد فاضح
سلمى حايك: وحش التحرّش واينشتاين
نعتني بصفات سوقية وهددني بكسر ركبتي
فتحت نجمة هوليوود المكسيكية، اللبنانية الأصل، سلمى حايك أوراق قضيتها مع وحش التحرّش المنتج هارفي واينشتاين مجدداً، في خلال حديثها مع الإعلامية الشهيرة أوبرا وينفري في برنامجها المسجل SuperSoul Conversations على مسرح أبولو بنيويورك، حيث استعادت تفاصيل المواجهات معه، مشيرةً إلى أنه هدَّدها عام 2002 بكسر ركبتيها في خلال تصوير فيلمها فريدا Frida، الذي تناول حياة الفنانة المكسيكية فريدا كالو، ونعتها بصفات سوقية بعدما رفضت الإنصياع لرغباته بأداء مشهد جنسي عار مع ممثلة أخرى.
وكانت حايك قد قالت لمجلة نيويورك تايمز أنه هدَّدها بالقتل. كما نقلت صحيفة الغارديان البريطانية عنها قولها إنه حاول منع طرح الفيلم في صالات السينما بسبب رفضها لتحرشه بها جنسياً.
ورغم أن واينشتاين أنكر اتهاماتها بحقه، وقال إنه لا يتذكر الضغط عليها لأداء مشهد جنسي غير مبرّر مع نجمة زميلة لها، وإنه لم يكن موجوداً أثناء التصوير، قالت حايك: عندما ظهرت المعلومات بحق هارفي شعرت بالعار لأنني لم أتحدث عما واجهته معه، لكنني شعرت أن ألمي صغير، مقارنة بالقصص الأخرى التي سمعتها من ضحاياه.
وقد أوضحت حايك لوينفري السبب في عدم مشاركتها ضمن حملة المزاعم الأولى التي شنّتها التايمز ضد المنتج، وعدم نشرها لمقالتها إلا بعد شهرين من صدور أول قصة حول اتهامه بالتحرش، قائلة: لقد اتَّصلت بي الصحيفة لأكون جزءاً من قصة الخبر الأول، وبذلك الاتصال عشت دوامة اضطراب، وبدأت أبكي عندما سألوني، وانتهى بي الأمر بعدم المشاركة، ثم شعرت بالخجل والعار من نفسي وأني جبانة، فأنا دعمت النساء طيلة عقدين من الزمن ثم جبنت.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
مفجِّراً قنبلة إجتماعية مدوّية وهو في ال 84 من عمره
كوينسي جونز: واعدت
إيفانكا ترامب قبل 12 عاماً
لا تزال أصداء مقابلة المنتج والموزع الموسيقي العالمي كوينسي جونز 84 عاماً مع مجلة فالتشر Vulture تأخذ حيّزاً كبيراً من التداول، لا سيّما أنها تحمل في مضمونها الكثير من الأسرار.
فبعد اتهامه ملك البوب مايكل جاكسون بسرقة ألحان أغنيات عدة، على رأسها بيلي جين الشهيرة، هاجم نجمة الغناء تايلور سويفت واصفاً أغنياتها ب الهراء، كما تحدث عن مواعدته ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ايفانكا، كاشفاً عن مواعدتها قبل نحو 12 عاماً، حين كان عمرها 24 عاما، وتطرق أيضاً إلى مصرع الرئيس الأميركي جون ف. كينيدي، وقال إنه يعرف إسم منفذ جريمة إغتياله!

إيفانكا الرائعة!
وبحسب جونز فإنه تعرّف بابنة ترامب عبر صديقهما المشترك، مصمم الأزياء تومي هيلفيغر، الذي أخبره أن إيفانكا ترغب في تناول العشاء معه. وأجاب: لا مشكلة. إنها رائعة، مضيفا أن إيفانكا تملك أجمل ساقين شاهدتهما في حياتي، لكن الأب غير مناسب، وفقا لما نقلت المجلة.
ولم يكشف جونز، الذي تزوج ثلاث مرات ولديه 7 أولاد من نساء عدة، عما وصلت إليه علاقته مع إيفانكا وما إذا كانت عاطفية أم لا. أما والدها، الرئيس، فوصفه ب رجل مجنون محدود الذهنية مصاب بجنون العظمة والأنانية، مؤكدا أنه لا يحتمله.
ونفى مصدر مقرب من إيفانكا، لصحيفة ديلي ميل، صحة ما جاء في المقابلة التي أجراها جونز، قائلا إن: هذه القصة ليست حقيقية.
الاستخفاف ب سويفت
وفيما أثنى المنتج الشهير على بعض المغنين، بينهم كيندريك لامار، برونو مارس، دريك، لوداكريس، كومون، ماري جي بلايج، وجنيفر هدسون، انتقد جونز أسلوب نجمة الغناء تايلور سويفت في كتابة أغانيها.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
غلاف هذا العدد