إختر عدداً من الأرشيف  
جعبة سعيد فريحة

هَلْ أجنّ؟
منذ اسابيع والرفيق العزيز سامي غميقة يلاحقني بهذا السؤال:
- ما رأيك في ان اكتب تحقيقاً صحافياً عن مستشفى المجانين؟
وفي كل مرة كنت اشكر سامي على بوادر نشاطه الصحافي واطلب منه ان يبحث عن موضوع آخر.
ويبحث، ثم يعود الى السؤال:
- ما رأيك في ان اكتب تحقيقاً عن المجانين؟
وقلت له اخيراً:
- ارجو ان تقتنع معي ان الكتابة عن هؤلاء التعساء لا يمكن ان ترضي احداً.
وقال سامي:
- حتى لو راعيت فيها الجانب الانساني؟
قلت: انك اذا فعلت جاء الموضوع قاتماً حزيناً، واذا لم تفعل اتهمنا القراء بانعدام الرحمة والذوق، فما رأيك؟
قال: رأيي ان اكتب تحقيقاً عن المجانين...
وهنا انفجرت قائلا:
>> أنقر لقراءة كامل المقال
غلاف هذا العدد