إختر عدداً من الأرشيف  
العالم

اميركا تتصدر قائمة اقوى ٢٥ دولة في العالم ومصر الاخيرة
اربع دول عربية بين الاقوى بحسب الاعتبارات السياسية والعسكرية والاقتصادية...
اعدت الشركة الاعلامية يو أس نيوز أند وورلد ريبوت تقريرا عن اقوى ٢٥ دولة في العالم على رأسها الولايات المتحدة الاميركية وبينها اربع دول عربية، احتلت فيه اسرائيل الترتيب الثامن، وجاءت ايران في الترتيب الثالث عشر فيما جاءت مصر في آخر القائمة بالترتيب ال ٢٥.

ونورد في ما يلي الدول الاقوى في العالم بحسب الترتيب الذي وضعت يو أس نيوز وورلد ريبوت، وهو ترتيب أخذ بعين الإعتبار العوامل السياسية والعسكرية والإقتصادية والإجتماعية لكل دولة. ولا بد من الإشارة إلى أنه لا يمكن الركون كلياً إلى هذا الترتيب، وذلك بالنظر إلى أن بعض المعايير التي يعتمدها تستند إلى تقديرات خاصة بالخبراء العاملين لدى الشركة، وليس فقط إلى عوامل موضوعية بحتة من قبيل الإحصاءات والأداء وما إلى ذلك، وأن هناك ترتيبات مماثلة تعدها جهات أخرى تعطي نتائج مختلفة أحياناً لنتائج يو أس نيوز أند وورلد ريبورت، على أن تقرير هذه الأخيرة يعتبر من بين الأكثر إعتماداً في العالم، ويعطي صورة واضحة ودقيقة عن الواقع الإستراتيجي لعالم اليوم.
١ - الولايات المتحدة: تملك أكبر قوة عسكرية في العالم، كما أنها صاحبة النفوذ السياسي والثقافي والإقتصادي الذي يشمل في نطاقه جميع القارات. على أن الولايات المتحدة تعاني أيضاً من مشاكل داخلية معقدة، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الإقتصاد، ما يمكن أن يهدد مركزها في السنوات المقبلة إذا لم تتم معالجة هذه الصعوبات.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
٧٦ دولة في العالم تعاني من حروب تديرها أميركا بالإرهاب

تفجير قنبلة أميركية كل ١٢ دقيقة... استثمار ٢٠ مليار دولار في الذخيرة فقط
٢١٤ ألف قنبلة ألقتها أميركا على سبع دول بدأها بوش ب ٧٠ ألفاً
ذكر تقرير عن حروب الولايات المتحدة الأميركية في العالم ان أميركا تفجر قنبلة كل ١٢ دقيقة في حروب تديرها في ٧٦ دولة اي ما نسبته ٤٠% من دول العالم واستثمرت فيها ٢٠ مليار دولار. وقدّر التقرير أن مجموع القنابل التي ألقتها القوات الأميركية بلغ حوالى ٢١٤ ألف قنبلة على سبع دول، حيث ألقى الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش ١٠٠ ألف قنبلة على خمس دول فيما ألقى الرئيس السابق باراك أوباما ١٠٠ ألف قنبلة على سبع دول، أما الرئيس الحالي دونالد ترامب فقد ألقى في السنة الأولى من حكمه ٤٤ ألف قنبلة بما يعادل ١٢١ قنبلة في اليوم أو قنبلة واحدة كل ١٢ دقيقة.
وقد بدأت حملة العنف الأميركية الجديدة تحت ادعاء محاربة الارهاب ونشر الديمقراطية وحقوق الانسان، الذي عليه ان يموت جرَّاء هذا العنف.

وقد خاضت الولايات المتحدة حروباً عدّة، اختلفت فيها الأسباب والدوافع، وكذلك التكاليف المادية والعسكرية، وكانت تسعى من خلالها لتحقيق مصالحها في الانتشار في دول العالم.
والتاريخ الأميركي زاخر بالحروب، ودائماً ما تكون الخسائر كبيرة، سواء على المستوى الاقتصادي أو العسكري أو حتى البشري. من هذه الحروب: الحرب المكسيكية - الأميركية، والثورة الأميركية، والحرب الأميركية - الإسبانية، والحرب الأهلية الأميركية، والحرب الكورية، وغيرها.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
الكلام الممنوع من النشر في أميركا!
هيلين توماس: تل أبيب وواشنطن خلقت أسطورة التنظيمات الإرهابية بالمنطقة والدول العربية ستزول بالكامل!!
في احتفال نادي الصحافة الأميركي القومي بالذكرى الثانية لرحيل عميدة مراسلي البيت الأبيض، وهي أول امرأة تتولى منصب رئيس نادي الصحافة الأميركي، التي عاصرت أهم رؤساء أميركا، ورافقتهم وغطت أنشطتهم، وكانت مع نيكسون في أول رحلة تاريخية للصين، عام 1971، والتي رفضت أن ترافق جورج بوش الابن، وأعلنت رفضها لعبارته الشهيرة: إنه يحارب في العراق من أجل الله والصليب وقالت: بل إنها حرب الشيطان وليست حرب الله.
هي هيلين توماس، التي ماتت عن عمر بلغ ٩٥ عاماً، وكانت كما قال تلامذتها في حفل تأبينها: أجرأ صحافية في تاريخ الولايات المتحدة الاميركية.
توماس قبل رحيلها بعدة أيام، كتبت مقالة خطيرة للنشر في كبريات الصحف الأميركية، وتم رفضها، في حادثة تحصل لها للمرة الأولى، مما جعلها تصرخ في محاضرة بنادي الصحافة قائلة: اليهود يسيطرون على إعلامنا وصحافتنا ويسيطرون على البيت الابيض.
وأضافت: أنا لن أغير ما أؤمن به ما حييت، وهو أن الإسرائيليين يحتلون فلسطين، هذه ليست بلادهم. قولوا لهم ارجعوا الى بلادكم واتركوا فلسطين لأهلها.
إنني أرى بوادر حرب عالمية ثالثة، طبخت في مطبخ تل أبيب ووكالة الاستخبارات الأميركية، والشواهد عديدة، أول خطوة هي ظهور تنظيم داعش ، بدعم أميركي، لا تصدقوا أن واشنطن تحارب الإرهابيين ومن يسمون أنفسهم بالجهاديين، لأنهم دمية في أيدي السي آي ايه.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
الكلام الممنوع من النشر في أميركا!
هيلين توماس: تل أبيب وواشنطن خلقت أسطورة التنظيمات الإرهابية بالمنطقة والدول العربية ستزول بالكامل!!
في احتفال نادي الصحافة الأميركي القومي بالذكرى الثانية لرحيل عميدة مراسلي البيت الأبيض، وهي أول امرأة تتولى منصب رئيس نادي الصحافة الأميركي، التي عاصرت أهم رؤساء أميركا، ورافقتهم وغطت أنشطتهم، وكانت مع نيكسون في أول رحلة تاريخية للصين، عام 1971، والتي رفضت أن ترافق جورج بوش الابن، وأعلنت رفضها لعبارته الشهيرة: إنه يحارب في العراق من أجل الله والصليب وقالت: بل إنها حرب الشيطان وليست حرب الله.
هي هيلين توماس، التي ماتت عن عمر بلغ ٩٥ عاماً، وكانت كما قال تلامذتها في حفل تأبينها: أجرأ صحافية في تاريخ الولايات المتحدة الاميركية.
توماس قبل رحيلها بعدة أيام، كتبت مقالة خطيرة للنشر في كبريات الصحف الأميركية، وتم رفضها، في حادثة تحصل لها للمرة الأولى، مما جعلها تصرخ في محاضرة بنادي الصحافة قائلة: اليهود يسيطرون على إعلامنا وصحافتنا ويسيطرون على البيت الابيض.
وأضافت: أنا لن أغير ما أؤمن به ما حييت، وهو أن الإسرائيليين يحتلون فلسطين، هذه ليست بلادهم. قولوا لهم ارجعوا الى بلادكم واتركوا فلسطين لأهلها.
إنني أرى بوادر حرب عالمية ثالثة، طبخت في مطبخ تل أبيب ووكالة الاستخبارات الأميركية، والشواهد عديدة، أول خطوة هي ظهور تنظيم داعش ، بدعم أميركي، لا تصدقوا أن واشنطن تحارب الإرهابيين ومن يسمون أنفسهم بالجهاديين، لأنهم دمية في أيدي السي آي ايه.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
مهاتير محمد قطع تقاعده السياسي
وعاد بعمر ٩٢ عاماً لإنقاذ ماليزيا!
مهاتير محمد بعد ان حوَّل ماليزيا من دولة متخلفة الى دولة صناعية متقدمة، وذهب الى التقاعد، عاد ليخوض معركة ماليزيا من جديد بعد ان نخرها الفساد، وخاض الانتخابات وفاز بها، وبدأ بمحاربة الفساد من الرأس، باعتقال رئيس الوزراء السابق عبد الرازق ومحاكمته ومصادرة الأموال المنهوبة وإعادتها الى خزينة الدولة. ويلخص مهاتير محمد تجربته الطويلة في السياسة والحكم وهو في عمر ٩٢ عاماً بهذه الأقوال الآسرة والشجاعة.

قال مهاتير محمد لا بدّ من ضرورة توجيه الجهود والطاقات الى الملفات الحقيقية وهي: الفقر والبطالة والجوع والجهل، لأن الانشغال بالإيديولوجيا ومحاولة الهيمنة على المجتمع وفرض أجندات ووصايا ثقافية وفكرية عليه، لن يقود الا الى مزيد من الاحتقان والتنازع، فالناس مع الجوع والفقر، لا يمكنك ان تطلب منهم بناء الوعي ونشر الثقافة.
وقال: نحن كمسلمين، صرفنا أوقاتاً وجهوداً كبيرة في مصارعة طواحين الهواء عبر الدخول في معارك تاريخية، مثل الصراع بين السنَّة والشيعة وغيرها من المعارك القديمة. ونحن، في ماليزيا، بلد متعدد الأعراق والأديان والثقافات، وقعنا في حرب أهلية، ضربت بعمق أمن واستقرار المجتمع! وخلال هذه الاضطرابات والقلاقل، لم نستطع ان نضع لبنة فوق اختها! فالنتيجة في المجتمعات لا تتم الا اذا حل الأمن والسلام.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
قضية الوزيرة الايطالية ماريا ايلينا
والفوتوشوب الذي عرّاها
بين الأصل والتزوير تقع المشكلة...
وسائل التواصل الاجتماعي، التي أدمنها الناس كباراً وصغاراً، تستخف أحياناً كثيرة بالعقول. فتتحول منصة للتشهير او الاعتداء على الكرامات، وحبك الأحابيل وحتى التطاول على المسؤولين. ويساعد على ذلك نظام او خدمة الفوتوشوب، التي يستطيع بواسطتها مستخدم الوسائل التكنولوجية الحديثة قلب الحقائق والتغيير في الصور، وتركيب الصورة على الصوت، او الصوت على الصورة.
وآخر ما جرى تداوله قبل بضعة أيام صورة الوزيرة الايطالية المكلفة بالتعديلات الدستورية والعلاقة مع البرلمان الاوروبي، انها ماريا ايلينا بوشي تونغ المحامية والعضو في البرلمان الاوروبي البالغة من العمر ٣٣ عاماً، حيث تم تحوير الصورة عن أصلها الذي التقط لها وهي توقّع وثيقة اثناء تنصيبها في منصبها الوزاري.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
غلاف هذا العدد