إختر عدداً من الأرشيف  
فؤاد دعبول

انقاذ الجمهورية لا اصلاح الجمهوريين
كان الرئيس سعد الحريري، يفكر في انقاذ الجمهورية من الإهتراء السياسي الذي يتعاظم دوره في هذه الحقبة، لكنه راح يقول لمن هم حوله إن لبنان الدولة أقوى من الجميع، ولن يسقط في منتصف الطريق بين القمة والهاوية.
هل أراد الرئيس سعد الحريري أن يُعبِّد الطريق الى المصالحة بين الجميع، ام انه بات يدرك ان المصالحة مطلب الجميع، وان لا أحد يريدها بسهولة.
في آخر اجتماع عقده في القصر الجمهوري في بعبدا مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، شعر بان الجمهورية مطلب الجميع، لكن كل جهة تريدها كما هي تريد، وان المطلوب منه حل عقدة الجمهورية وليس حل عقدة زعماء الجمهورية وكل منهم يقف على منبره ويصيح بأعلى صوته لبنان لن يقوم وفيه غالب ومغلوب.
اعاد الرئيس سعد الحريري قراءة مطالب تيار المستقبل الذي يرئسه، وعرّج على مواقف رئيس البلاد، وفكر في مطالب حزب القوات اللبنانية، وشروط الحزب التقدمي الإشتراكي بزعامة وليد جنبلاط من دون أن يتجاهل ما يريده حليفه اللدود طلال ارسلان وقال: كلهم معهم حق، ولكن الحق المطلوب ينبغي أن يؤخذ من معظم الحقوق وتناقضاتها السياسية.
وأردف الرئيس سعد الحريري أمام زواره: هذا هو المطلوب مني. وهذا هو الإعجاز السياسي أمامي، ولا يزال أمامي الوقت لإنجاز ما لم أنجزه بعد.
>> أنقر لقراءة كامل المقال
غلاف هذا العدد